400 ألف برميل يومياً زيادة مرتقبة في صادرات البصرة

كركوك تدعو لإنجاز بناء وحدتي تكرير جديدتين

بغداد ـ الصباح الجديد:

ذكرت مصادر مطلعة أن صادرات العراق من خام البصرة الثقيل ستقفز 400 ألف برميل يومياً في ايلول المقبل مقارنة مع شهر آب الحالي.
وكانت «رويترز» قالت، نقلا عن منظمة الطاقة الدولية، ان «انتاج العراق من النفط الخام ارتفع الى اعلى مستوياته على الاطلاق خلال تموز الماضي»، فيما بينت أن «الانتاج ارتفع الى 4.18 مليون برميل يوميا من 4.15 مليون برميل يوميا في حزيران».
وقالت «رويترز»: ان «صادرات الجنوب العراقي ستقفز 400 ألف برميل يومياً في ايلول المقبل».
وقالت منظمة الطاقة في تقريرها ان «صادرات خام البصرة من حقول النفط الجنوبية العملاقة قد وصلت الى معدلات قياسية بتصدير 3.06 مليون برميل يومياً مسجلة زيادة بحدود 40 الف برميل عن صادرات شهر حزيران الذي سبقه».
وبينت المنظمة ان «خام برينت انخفض سعره بنسبة 14 % خلال هذا العام في وقت اصرت فيه منظمة الاوبك الحفاظ على حصتها التصديرية في السوق بمقابل وفرة انتاج النفط الاميركي».
ويحتاج العراق الى الحفاظ على زيادة معدلات الانتاج نظرا لهبوط اسعار النفط التي تسببت بتقليص موارد الحكومة في وقت يتعرض فيه البلد لازمة تنظيم داعش الارهابي.
واستنادا الى منظمة الطاقة الدولية فان «شحنات النفط التي تضخ من شمال العراق عبر انبوب كركوك جيهان قد انخفضت بمعدل 50 الف برميل لتصل الى 520 الف برميل يومياً تقريبا».
واوضحت أن «هذا الانخفاض ناجم عن زيادة التوتر بين الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كردستان حول تسديدات مستحقات النفط وكذلك عقب حدوث هجوم على احد انابيب التصدير داخل الاراضي التركية اواخر شهر تموز الماضي, حيث استؤنف التصدير في السادس من اب الجاري».
ولفتت المنظمة في تقريرها الى ان «شركات النفط العالمية العاملة في حقول نفط اقليم كردستان لم تستلم مستحقاتها المالية من الصادرات النفطية منذ العام الماضي, برغم انها استلمت بعض الاموال نقدا من خلال مبيعات النفط المحلية».
وفي الأسبوع الأول من تموز الماضي، قالت وزارة النفط، ان الصادرات خلال شهر حزيران الماضي تجاوزت الـ (3) ملايين برميل.
وذكر عاصم جهاد المتحدث باسم الوزارة في بيان، ان «الصادرات النفطية خلال شهر حزيران الماضي بلغت معدلات غير مسبوقة، إذ وصلت الى 3 ملايين و187 الف برميل يومياً»، مضيفاً ان «الثقل الاكبر للصادرات كان عبر الحقول الجنوبية».
واكد جهاد ان «مضي الوزارة في خططها الرامية الى زيادة الصادرات عبر حقول الشمال والجنوب؛ لبلوغ اربعة ملايين برميل يوميا اوائل العام المقبل».
على الصعيد ذاته، دعت لجنة النفط والطاقة في مجلس محافظة كركوك وزارة النفط إلى إكمال بناء وحدتين لتكرير النفط في مصفاة كركوك بعد توقف العمل في المشروع بسبب الأزمة المالية، مشيرة إلى أن المشروع سيسهم بتغطية حاجة المحافظة من النفط.
وقال رئيس اللجنة أحمد العسكري في حديث صحافي، إن «وزارة النفط كانت قد شرعت بتنفيذ مشروع بناء وحدتين إضافيتين في مصفاة كركوك بطاقة 60 ألف برميل في اليوم، ضمن جهودها في توسيع الطاقة الإنتاجية للمصفاة، لكن مع اقتراب المشروع من نهايته توقف العمل بالمشروع بسبب الأزمة المالية وعدم وجود تخصيصات مالية لانجازه».
وأضاف العسكري أنه «تم إكمال أكثر من 90% من العمل في الوحدتين والمصفاة بحاجة إلى تكملتهما لكي ترفع الإنتاج إلى 60 ألف برميل يوميا، لتغطية حاجة كركوك بشكل عام».
وتابع أن «اللجنة لديها جميع الخيارات في حال عدم إكمال الوزارة لهذا المشروع الذي سوف يساهم بحل قضية المشتقات النفطية في المحافظة».
ولفت العسكري إلى أن «مسألة إيجاد تمويل لإكمال تنفيذ المشروع باتت إحدى خيارات اللجنة إذا لم يتم إنجاز المشروع».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة