قصائد نزار قباني المغنّاة.. الساهر الأكثر نصيباً

متابعة ـ الصباح الجديد:
جعلت سهولة لغة قصائد الشاعر الراحل نزار قباني والإيقاعات التي تفيض بها قصائده، مطربين كبار يطلبون غناءها بدءاً بأم كلثوم وفيروز ونجاة الصغيرة وليس انتهاء بكاظم الساهر الذي ارتبط اسمه ارتباطاً وثيقاً باسم نزار قباني حيث غنّى له أكثر من 20 قصيدة كانت السبب الأول في شهرته.
ولا تقتصر القصائد المغنّاة لنزار قباني على قصائد الحب بل تعدّتها إلى القصائد الوطنية على رأسها “أصبح عندي الآن بندقية” التي صدح بها صوت سيدة الغناء العربي عام 1968.

أم كلثوم
المفارقة في الأغنيتين اللتين اختارتهما أم كلثوم لنزار هي أنّ إحداهما وطنية هي “أصبح عندي الآن بندقية” لحّنها الموسيقار محمد عبد الوهاب وكانت ردة فعل من نزار على نكسة عام 1967 واحتلال إسرائيل لكامل فلسطين التاريخية، والثانية سياسية رثائية موجّهة إلى الزعيم الراحل جمال عبد الناصر بعد رحيله لحّنها رياض السنباطي وغنّتها أم كلثوم بصوت شديد الحزن كان أشبه إلى الندب.

فيروز
غنّت السيدة فيروز أيضاً لنزار، ثلاث أغاني اشتهرت إحداها هي “لا تسألوني ما اسمه حبيبي” ولحّنها الأخوان رحباني بينما أغنيتي “موال دمشقي” التي كتبها شاعر الحب في حب الشام و”وشاية” اللتين لحّنهما الأخوان رحباني أيضاً فلم يكن لهما النصيب ذاته من الشهرة.

نجاة الصغيرة
جعبة الفنانة نجاة الصغيرة مليئة بقصائد لنزار قباني بلغ عددها خمسة هي “ماذا أقول له” و”أيظن” و”متى ستعرف كم أهواك” و”أسألك الرحيل” من ألحان محمد عبد الوهاب و”سيد الكلمات” والمشهورة بـ”لا تنتقد خجلي الشديد” التي لحّنها كمال الطويل.
فايزة أحمد
كان لفايزة أحمد أغنية واحدة من أشعار نزار قباني هي “رسالة من امرأة” لحّنها الموسيقار محمد سلطان وهي رسالة توجّهها امرأة مخدوعة إلى حبيبها.

عبد الحليم
“رسالة” أخرى ولكن هذه المرة “من تحت الماء” غنّاها عبد الحليم حافظ للشاعر نزار قباني إضافة إلى الأغنية الشهيرة “قارئة الفنجان” والأغنيتان من ألحان الموسيقار محمد الموجي.

ماجدة الرومي
لم تكن قصائد نزار حكراً على عمالقة الغناء العربي، بل تعدّتها إلى الأجيال اللاحقة من المغنّين على رأسهم ماجدة الرومي التي غنّت رائعة نزار “بيروت ست الدنيا” التي طبعت مسيرتها الفنية وصنعت جزءاً من شهرتها وهي من ألحان الملحّن الشهير جمال سلامة.
وغنّت ماجدة أيضاً قصيدة “كلمات” التي تعتبر أيضاً من أهم أغنياتها ولحّنها إحسان المنذر، فضلاً عن قصيدة “مع جريدة” التي لحّنها جمال سلامة أيضاً و”طوق الياسمين” من ألحان كاظم الساهر وغنّت بعد وفاة نزار، قصيدتي “أحبك جداً” ألحان مروان خوري و”وعدتك” التي لحّنها كاظم الساهر.

كاظم الساهر
ارتبط اسم الفنان الكبير كاظم السهر بشكل وثيق باسم نزار قباني حيث غنّى له أكثر من عشرين قصيدة أبرزها وأشهرها “زيديني عشقاً” و”إنّي خيّرتك فاختاري” و”أشهد ألاّ امرأة” و”مدرسة الحب” و”حبيبتي والمطر” و”قولي أحبك” و”ممنوعة أنت” و”الحب المستحيل” و”كل عام وأنت حبيبتي” وغيرها.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة