قوات الحكومة اليمنية تتقدم في وسط البلاد

عدن ـ وكالات:
يواصل «الجيش الوطني»، مدعوما بمقاتلي «المقاومة الشعبية» الموالية للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، إحراز تقدم ميداني متسارع في جبهات القتال في محافظات الوسط اليمني وما تبقى من مناطق جنوبية يوجد فيها مسلحو الحركة الحوثية وقوات الحرس الجمهوري الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح.
وتدور معارك عنيفة في مدينة تعز بعد وصول تعزيزات عسكرية كبيرة للحوثيين إلى المدينة بالتزامن مع إعلان «المقاومة الشعبية» نفاد الذخائر لدى مقاتليها بشكل حاد وعدم إمدادها من قوات التحالف بالذخائر والأسلحة المتوسطة كما تقول منذ عدة أيام.
وأدى هذا إلى تراجع مقاتليها في بعض الجبهات، إلا أنها ذكرت أنها تصدت لحملة عسكرية كبيرة حرّكها الحوثيون وقوات الحرس الجمهوري من جهة جبل صبر وقالت إنها قتلت 84 مسلحا منهم، وأسرت 27 آخرين، ونقلت 17 آخرين من جرحى الحوثيين لتلقي العلاج في مستشفيات مدينة تعز.
وتشهد مدينة إب وسط البلاد اشتباكات عنيفة بعد تمكن مسلحي «المقاومة الشعبية» من السيطرة على مدخلين حيويين للمدينة ونصب نقاط تفتيش فيهما، وهو ما دفع الحوثيين وقوات الحرس الجمهوري التي تملك مدفعية ثقيلة وراجمات صواريخ لقصف مواقع «المقاومة» وبعض الأحياء السكنية التي توجد فيها بشكل عنيف، ما أدى وفقا لمصادر طبية لوقوع قتلى وجرى في صفوف المدنيين.
كما تدور معارك ضارية في بلدة الرضمة بمحافظة إب بعد سيطرة المقاتلين الموالين للحكومة على البلدة ودفع قوات الحرس الجمهوري بتعزيزات عسكرية كبيرة بما فيها دبابات ومدفعية ثقيلة إلى المنطقة لاستعادتها من أيدي مقاتلي «المقاومة الشعبية».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة