الأخبار العاجلة

اليونان تسدّد قرضاً لصندوق النقد الدولي

استئناف المفاوضات بين أثينا والدائنين

عواصم ـ وكالات:

سددت اليونان مبلغ 186.3 مليون يورو لصندوق النقد الدولي متفادية تأجيلاً جديداً للدفع، في وقت تجري فيه مفاوضات لإقرار خطة مساعدة ثالثة لها. وقال ناطق باسم الصندوق في بيان، إن «اليونان سددت الفوائد المتوجبة عليها للصندوق». وهي المرة الأولى التي تفي بها اليونان منذ مطلع حزيران الماضي، بالتزاماتها تجاه الصندوق ضمن المهل المحددة.
وكانت اليونان طلبت تعليق تسديد الأموال ثم أخفقت في تسديد دين للصندوق في 30 حزيران الماضي. كما لم تتمكن من تسديد متأخرات بقيمة بليوني يورو في منتصف تموز الماضي للصندوق، وهو أحد دائنيها الدوليين منذ العام 2010.
لكن قرضاً عاجلاً من الأوروبيين سمح لأثينا بالإيفاء بدينها للصندوق في 20 من الشهر الماضي، ومكّنها من طلب مساعدة مالية جديدة من هذه الهيئة المالية الدولية.
إلى ذلك، اتفق رئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، على «إمكان بل ضرورة الاتفاق على صفقة إنقاذ مالي جديدة لأثينا، بعد 15 آب مباشرة». وأوضح مكتب رئيس الوزراء اليوناني في أثينا، أن هولاند وتسيبراس «كانا يتحدثان في مصر على هامش الاحتفال بافتتاح قناة السويس الجديدة».
واستؤنفت أمس السبت في العاصمة اليونانية اثينا المفاوضات بين المراقبين الممثلين للدائنين الدوليين لليونان والحكومة اليونانية حول الشروط الخاصة بمنح اليونان مساعدات جديدة، وتأمل اليونان في اختتام المحادثات سريعا لتمهيد الطريق أمام الحصول على برنامج مساعدات جديد، وذكرت الصحافة اليونانية أمس السبت أن من الممكن الانتهاء من وضع خطط هذا البرنامج الثلاثاء المقبل.
وتتطلب هذه الخطط بعد ذلك موافقة البرلمان اليوناني وبرلمانات دول أخرى في منطقة اليورو، يذكر أن اليونان تحتاج إلى أموال في موعد أقصاه العشرين من آب الجاري حتى تتمكن من سداد 3.2 مليار يورو إلى البنك المركزي الأوروبي.
وكان رئيس الوزراء اليوناني أندونيس ساماراس كشف أن حكومته بصدد دراسة بعض الحلول الوسطية المقبولة من جميع الأطراف لعدم عرقلة المفاوضات مع ممثلي ترويكا الدائنين.
ومن بين الحلول المقترحة، قيام الحكومة اليونانية بتقليص العمالة بمعدل 5 آلاف موظف من قطاع الإدارة الحكومية خلال العام المقبل، من إجمالي 25 ألف موظف سيتم إلحاقهم هذا العام بما اصطلح عليه (خطة التنقل) حتى يتم الانتهاء من المرحلة النهائية من المفاوضات مع ممثلي ترويكا الدائنين الدوليين (الاتحاد الأوروبي، وصندوق النقد الدولي، والبنك المركـزي الأوروبــي).
وضمن السياق نفسه، أكدت مصادر بوزارة المالية اليونانية أن أثينا ترغب من خلال هذا المقترح أن تسرع من عملية تلقيها وحصولها على الدفعة القادمة من برنامج مساعدات الإنقاذ المالية وقيمتها 2.8 مليار يورو.
يذكر أن ممثلي ترويكا الدائنين الدولية في اليونان أعلنوا، أن هناك عددا من النقاط لم يتم بعد التوصل إلى حلول بشأنها في المفاوضات مع ممثلي الحكومة اليونانية المرتبطة بصرف الدفعة التالية من برنامج مساعــدات الإنقــاذ الماليــة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة