القوّات الحكومية تستعيد قاعدة العند الاستراتيجية شمال عدن

المبعوث الأممي: خطة السلام تلقى قبولاً بين أطراف الصراع

الصباح الجديد ـ وكالات:

استعادت القوات الحكومية المؤيدة للرئيس هادي المعترف به دوليا،امس الثلاثاء، قاعدة العند الجوية الستراتيجية، في الوقت الذي تكتسب خطة المبعوث الاممي لليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد قبولا متزايدا بين الأطراف المتحاربة لانهاء الصراع الدائر منذ اربعة اشهر،حسب تصريح المتحدث باسم الأمم المتحدة احمد فوزي.
واستعادت القوات الموالية للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا ،امس الثلاثاء، قاعدة العند الجوية، الاكبر في البلاد، من ايدي المتمردين الحوثيين وحلفائهم في ثاني تقدم تحققه بعد احكامها السيطرة على مدينة عدن الجنوبية الشهر الماضي.
وتأتي سيطرة القوات الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي على قاعدة العند اثر هجوم استمر يوما كاملا استخدمت خلاله مدرعات ثقيلة زودها بها التحالف العسكري وغداة نشر مئات القوات من دول الخليج في عدن.
وحيت وزارة الدفاع اليمنية المعترف بها دوليا في بيان هذا «النصر» الذي حققه المقاتلون الموالون لهادي.
واضافت «نؤكد لكم عزمنا واصرارنا ومعنا التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية على دعمكم واسنادكم في كل جبهات النضال والمقاومة حتى استعادة الشرعية في كل الأرض اليمنية».
وتتمتع قاعدة العند الجوية التي تبعد 60 كلم شمال عدن، بموقع استراتيجي على الطريق الرئيسي شمالا الذي يصل الى جبهتي القتال في مدينة تعز والعاصمة صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون.
وشكلت قاعدة العند التي تبلغ مساحتها 15 كيلومترا مربعا، مقرا للقوات الاميركية المشرفة على عمليات الطائرات من دون طيار ضد تنظيم القاعدة في اليمن، حتى وقت قصير قبل سقوطها في يد الحوثيين وحلفائهم في اذار.
وتعتبر خسارتها ضربة قاسية للحوثيين، الذين اكد زعيمهم عبد الملك الحوثي الاحد الماضي، ان «الخرق الذي حققه العدو في عدن سيفشل، (انه) عارض وقتي سيزول».
وتدخل طيران التحالف العسكري بقيادة السعودية لدعم المقاتلين الموالين لهادي في المعارك العنيفة في القاعدة الجوية.
وافادت مصادر موالية ان نحو 70 حوثيا قتلوا كما اسر 10 اخرون، في حين قتل 24 عنصرا من القوات الموالية للرئيس اليمني واصيب 23 اخرون. وقال عسكريون شاركوا في الهجوم انه لقي «مقاومة شديدة» من قبل الحوثيين الا ان الغارات الجوية للتحالف ساعدت في تدمير مدرعاتهم.
ونشر الموالون لهادي مئات المقاتلين والعسكريين في محيط القاعدة تؤازرهم الدبابات والمصفحات والعربات العسكرية المتطورة التي وفرتها قوات التحالف.
ومن شأن استعادة قاعدة العند ان تشكل دفعا للقوات المولية لهادي في احكامها السيطرة على عدن ،وتفتح الطريق امام احتمال عودة الحكومة اليمنية الى هذه المدينة، التي شكلت آخر ملجأ لها قبل ان تجبر على الفرار الى السعودية امام تقدم الحوثيين جنوبا في اذر.
ودخلت المئات من قوات دول الخليج الاعضاء في التحالف العسكري الى عدن مع العشرات من الدبابات والمدرعات الاخرى للمساعدة على «تأمين» المدينة، وفق ما قال مصدر عسكري لوكالة فرانس برس.
ولكن صحيفة الحياة العربية السعودية التمويل ذكرت الاثنين الماضي، انه تم ارسال 1500 جندي نزلوا في عدن معظمهم من الامارات العربية المتحدة.
وتعرضت عدن لدمار كبير جراء اربعة اشهر من غارات التحالف العسكري فضلا عن المعارك على الارض، فالمدينة اليوم عبارة عن مبان مدمرة وانابيب صرف صحي محطمة، كما انها محرومة من امدادات المياه والكهرباء.
وبدأت المساعدات الانسانية تتوافد على المدينة منذ سيطرة القوات الموالية للحكومة عليها.
واعيد فتح المطار في 22 تموز ما سمح لطائرات المؤن من السعودية والامارات وقطر بالوصول الى المدينة.
من جهة اخرى قال أحمد فوزي المتحدث باسم الأمم المتحدة إن المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد التقى خلال زيارة إلى القاهرة بالأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي العام الذي يؤيد صالح وكذلك نبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية.
وأضاف أن المبعوث «يشعر أن خطته تكتسب المزيد والمزيد من القبول بين الأطراف،اذ أبدت الرياض رد فعل إيجابيا تجاه الخطة ويبحثها حزب المؤتمر الشعبي العام بإيجابية.»
وأسفرت مفاوضات جرت في جنيف على مدى خمسة أيام عن اتفاق من حيث المبدأ على وقف إطلاق النار وسحب القوات المسلحة لكن المفاوضات انهارت قبل التوصل لاتفاق نهائي ورغم ذلك يقول ولد الشيخ أحمد إنه لا يزال متفائلا.
وقال فوزي إن ولد الشيخ أحمد سيذهب بعد زيارته لمصر إلى سلطنة عمان حيث التقى من قبل بممثلين للحوثيين ومنها سيتوجه إلى الرياض حيث مقر حكومة هادي وسيسافر بعد ذلك إلى نيويورك ليطلع مجلس الأمن على النتائج.
ونفى فوزي أن يكون ولد الشيخ أحمد ناقش إمكانية التفاوض على خروج صالح من اليمن لكنه أضاف أن نبيل العربي أبلغ المبعوث أن الجامعة العربية ستدرس مراقبة وقف لإطلاق النار في اليمن.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة