الأخبار العاجلة

«النفط»: 4,9 مليارات دولار إيرادات تموز الماضي

حمّلت الإقليم مسؤولية عدم وصول الصادرات لمستويات قياسية

بغداد ـ الصباح الجديد:

اعلنت وزارة النفط ارتفاع صادرات العراق من الخام في شهر تموز الماضي، محملة اقليم كردستان مسؤولية عدم وصول هذه الصادرات لمستويات مسبوقة كما هو مخطط له لعدم تسليمه الكميات المقررة عليه.
وقال المتحدث باسم الوزارة عاصم جهاد في بيان له، ان «الاحصائية الاولية للصادرات النفطية لشهر تموز الماضي شهدت ارتفاعا عن شهر حزيران بالرغم من توقف وانخفاض الصادرات النفطية عبر ميناء جيهان التركي الى مستويات قياسية».
وأضاف ان «مجموع الكمية المصدرة لشهر تموز الماضي بلغت ما يقارب ٩٦ مليونا و٢٤٥ الف برميل والايرادات المتحققة بلغت قرابة ٤ مليارات و٩٠٨ ملايين دولار»، مشيرا الى ان «مجموع الصادرات من المؤانى الجنوبية بلغت ٩٤ مليون و٩٨٢ الف برميل اما مجموع الصادرات النفطية من ميناء جيهان التركي فلم تتجاوز المليون و٢٦٣ الف برميل فقط».
وأشار جهاد الى «ارتفاع المعدلات التصديرية الجنوبية اليومية الى مستويات قياسية حيث بلغت ٣ ملايين و٦٤ الف برميل»، لافتا الى ان «معدل سعر البرميل الواحد بلغ 50 دولاراً و996 سنتاً».
ولفت المتحدث باسم وزارة النفط الى ان «الوزارة كانت تأمل الوصول الى مستويات غير مسبوقة في معدل الصادرات النفطية لشهر تموز لو التزم اقليم كردستان بتصدير الكميات التي تم الاتفاق عليها ضمن موازنة علم ٢٠١٥ والبالغة ٥٥٠ الف برميل».
الى ذلك، قال وكلاء شحن ومصادر من قطاع الطاقة التركي إن ضخ النفط في خط الأنابيب العراقي الذي ينقل النفط الكردي وخام كركوك إلى ميناء جيهان التركي المطل على البحر المتوسط متوقف منذ يوم الخميس الماضي.
وتم استئناف تدفق النفط الخام لفترة وجيزة الخميس بعد تعرض خط الأنابيب لهجوم من مسلحين أكراد الأربعاء الماضي لكنه عاد للتوقف من جديد بسبب أعمال صيانة.
وقال مسؤولون في قطاع الطاقة إن من المتوقع استئناف ضخ النفط في خط الأنابيب اليوم الثلاثاء.
على مستوى أسعار الخام عالمياً، واصلت أسعار النفط هبوطها أمس الاثنين بسبب القلق من زيادة المعروض من النفط في الوقت الذي وصل فيه انتاج منظمة أوبك إلى مستويات قياسية في تموز في حين أثارت بيانات صينية ضعيفة مخاوف من تزايد بطء النمو في ثاني أكبر مستهلك للنفط في العالم.
وأدى عدم وجود خطة من قبل أوبك لاستيعاب عودة مزيد من النفط الإيراني الى مخاوف بشأن المعروض من النفط. وقال وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه في تصريحات أذيعت إن من المتوقع أن تزيد إيران الانتاج 500 ألف برميل يوميا فور رفع العقوبات عنها ومليون برميل يوميا في غضون أشهر .
وهبط سعر خام مزيج برنت 44 سنتا إلى 51.77 دولار للبرميل.
وهبط سعر الخام الأميركي 36 سنتا إلى 46.76 دولار للبرميل بعد وصوله إلى أدنى مستوى له منذ أربعة أشهر مسجلا 46.35 دولار. وهبطت أسعار أقرب شهر استحقاق 20.8 في المئة في تموز وهو أكبر هبوط شهري منذ تشرين الأول عام 2008.
وأظهر مسح رسمي يوم السبت توقف النمو في شركات قطاع الصناعات التحويلية الكبيرة بالصين بشكل مفاجيء في تموز بعد هبوط الطلب في الداخل والخارج ليضاف ذلك إلى مخاوف من هبوط شهدته أسواق الأسهم الصينية في الأونة الأخيرة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة