5 شركات عالمية تقدم عروضها للاستثمار في «الفاو الكبير»

أربع منها أوروبية رصينة.. وإجراءات تمنع مشاركة صينية

بغداد ـ الصباح الجديد:

ذكرت مصادر أن خمس شركات عالمية قدمت، أمس الاربعاء، عروضها للاستثمار في ميناء الفاو بمحافظة البصرة، في وقت افتتح فيه وزير النقل باقر الزبيدي جلسة للاستماع للعروض المقدمة من قبل شركات عالمية للاستثمار بالميناء الكبير.
وقالت المصادر، إن «الزبيدي افتتح جلسة للاستماع الى عروض مقدمة من قبل شركات عالمية للاستثمار في ميناء الفاو الكبير لبناء خمسة ارصفة كبيرة».
واضافت، أن «خمس شركات عالمية بدأت بتقديم عروضها للاستثمار في ميناء الفاو»، مشيرة الى ان شركتين من الصين تعذر وصولهما بسبب تعطل اجراءات الفيزا للدخول الى البلاد.
وتابع انه سيتم استقبال عطاءاتهما في وقت لاحق.
وكان مدير مشروع ميناء الفاو الكبير أسعد عبد الرحمن أكد، منتصف حزيران الماضي، إن شركة الموانئ العراقية تلقت عروضا للاستثمار في ميناء الفاو الكبير من أربع شركات أوروبية رصينة.
وقال عبد الرحمن، إن «تمديد مدة تلقي العروض حتى نهاية شهر حزيران جاء لإتاحة الفرصة أمام أكبر عدد من الشركات الراغبة بالاستثمار».
بدوره أشار مدير إعلام شركة الموانئ العراقية انمار الصافي، إلى موافقة مجلس الوزراء على إدراج ميناء الفاو الكبير من ضمن المشاريع التي تسدد بالاجل، مضيفا ان ذلك سيتيح للحكومة الاختيار بين أسلوبي الاستثمار أو الدفع بالآجل.
ويعد ميناء الفاو الكبير من المشاريع العملاقة والتي كانت الحكومة تعتزم تمويله بالكامل، إلا أن انخفاض أسعار النفط وترشيد الإنفاق الحكومي حال دون ذلك مما دفع وزارة النقل إلى اللجوء للاستثمار أو الدفع بالآجل.
يذكر أن مشروع ميناء الفاو الكبير هو أكبر مشروع استثماري في العراق، تعده وزارة النقل ضمن سياستها لتعزيز الاستثمار والتشغيل المشترك في شركات الوزارة.
وكانت وزارة النقل وضعت في نيسان 2010 حجر الأساس لمشروع ميناء الفاو الكبير الذي يشمل وفقاً لتصاميمه الأساسية التي وضعتها شركة استشارية إيطالية رصيف للحاويات بطول 3500 متر، ورصيف آخر آخر بطول 2000 متر، فضلاً عن ساحة لخزن الحاويات تبلغ مساحتها أكثر من مليون متر مربع، وساحة أخرى متعددة الأغراض بمساحة 600 ألف متر مربع.
وتبلغ الطاقة الاستيعابية القصوى للميناء 99 مليون طن سنوياً، وتقدر الكلفة الإجمالية للمشروع بأربعة مليارات و400 مليون يورو، ويعد المشروع أكبر مشروع استثماري في العراق لما له من اهمية اقتصادية كبير.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة