أوباما يطلع على أقدم حفريات الجنس البشري في إثيوبيا

أديس أبابا ـ رويترز:
أحد أهداف زيارة الرئيس الأميركي باراك أوباما لأفريقيا هو أن يتواصل مع قارة أجداده.
وقابل أوباما مساء الاثنين نوعا مختلفا تماما من أجداده إذ التقى مع لوسي وهي عظام لأجزاء من هيكل عظمي بشري يرجع عهدها إلى 3.2 ملايين عام عثر عليها في إثيوبيا.
وقال الرئيس الأميركي عن العظام التي أحضرت خصيصا من متحف إلى القصر الوطني حيث كان يحضر عشاء رسميا لكي يراها “ذلك مدهش”. وقال علماء للصحفيين إن الجزء من الهيكل العظمي نقل من المتحف سرا وتحت حراسة مشددة. ودعي أوباما إلى لمس واحدة من عظام الهيكل وهو أمر لا يسمح به عادة إلا للعلماء. وقال أوباما للحاضرين في العشاء الرسمي “نحترم إثيوبيا كمهد للجنس البشري. وحقا قابلت لوسي… أقدم أسلافنا.”
وأضاف أوباما وسط تصفيق الحاضرين “عندما نرى جدتنا… نتذكر أن الإثيوبيين والأمريكيين وجميع وكل شعوب العالم جزء من العائلة البشرية… جزء من السلسلة ذاتها.”
وأشار أحد العلماء وهو يطلع أوباما على عظام الحفرية إلى المرشح الجمهوري دونالد ترامب رجل الأعمال الملياردير الذي زعم لوقت طويل أن أوباما لم يولد في الولايات المتحدة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة