260 مليار دولار ناتج أبوظبي في 2014

تراجع الاعتماد على النفط ونمو القطاعين الصناعي والتجاري
أبوظبي ـ وكالات:
تجاوزت قيمة الناتج المحلي لأبوظبي نحو 953 مليار درهم (260 مليار دولار) عام 2014، وساهم نشاط النفط والغاز في الناتج المحلي بـ 54.9 في المائة عام 2013، استناداً إلى كتاب «استكشف أبوظبي من خلال الإحصاء 2015»، مقارنة بـ 57.0 في المائة عام 2012، ما يشير إلى «انخفاض اعتماد أبوظبي على النفط الخام ونمو القطاعات الإنتاجية الأخرى».
وحققت النشاطات الاقتصادية غير النفطية «نمواً ملحوظاً» خلال السنوات العشر حتى عام 2014، إذ «ارتفعت قيمتها بالأسعار الجارية من 143.5 مليار درهم عام 2004 إلى 466.9 مليار عام 2014».
ولفت «مركز أبوظبي للإحصاء» في كتابه، إلى أن نصيب الفرد من الناتج المحلي بالأسعار الجارية «ارتفع بنسبة 66.8 في المائة خلال العقد الماضي، من 221.4 ألف درهم عام 2004 إلى 369.3 ألف (99 ألف دولار) عام 2014، ما يجعل مستوى معيشة مواطني أبوظبي ضمن الأعلى في العالم».
وارتفعت قيمة الاستثمارات الأجنبية المباشرة من 43.2 مليار درهم نهاية عام 2009 إلى 71.9 مليار نهاية عام 2013. وعزا المركز هذه الزيادة إلى «النشاطات العقارية التي استقطبت استثمارات أجنبية مباشرة بقيمة 23.6 مليار درهم نهاية عام 2013 مقارنة بـ16.965 مليون نهاية عام 2009. وشكّلت الصناعات التحويلية ثاني أعلى نسبة مساهمة من الاستثمار الأجنبي المباشر بنسبة 18.1 في المائة نهاية عام 2013». وأفاد المركز بأن قيمة التجارة الخارجية غير النفطية لأبوظبي «بلغت 152.3 مليار درهم عام 2014 في مقابل 38.1 مليار عام 2004، بارتفاع 299.7 في المائة».
ونمت صادرات أبوظبي غير النفطية في السنوات العشر الأخيرة لتسجل 16.3 مليار درهم مقارنة بها عام 2004».
ولفت المركز إلى أن المساهمات الكبيرة في الناتج غير النفطي عام 2014 «أتت من نشاط البناء بنسبة 9.6 في المائة، والنشاطات المالية والتأمين بنسبة 7.2 في المائة».
وزادت القيمة المضافة للقطاع النفطي بالأسعار الجارية «ثلاثة أضعاف خلال العقد المنتهي عام 2014، من 147.7 مليار عام 2004 إلى 485.7 مليار عام 2014. كما ارتفعت إيرادات حكومة أبوظبي بنسبة 35.6 في المائة عام 2014 مقارنة بعام 2010». ويُعزى هذا الارتفاع إلى «نمو الإيرادات من العائدات البترولية والضريبية وتلك الجارية للدوائر بنسبة 49.5 في المائة و45.7 في المائة على التوالي».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة