الحوثيون يرفضون هدنة التحالف الدولي بقيادة السعودية

القوات الموالية للحكومة اليمنية تسيطر على مناطق في شمال عدن

عدن- وكالات:

رفض الحوثيون الهدنة الإنسانية الجديدة التي أعلنها التحالف الدولي بقيادة السعودية بدءا من مساء امس الأحد، بحسب رسالة نشرها حساب على تويتر يُعتقد أنه تابع للحوثيي،فيما اعلنت القوات الموالية للحكومة استعادة سيطرتها على عدد من المناطق شمال عدن.
وجاء في الرسالة، التي نُسبت إلى زعيم الحركة عبد الملك الحوثي، أن «المعركة مستمرة والحرب لم تنته.»
وأعلن التحالف الذي تقوده السعودية أنه سيوقف غاراته الجوية لخمسة أيام بدءا من منتصف ليلة الأحد/الاثنين – بناء على طلب من الرئيس اليمني المعترف به دوليا عبد ربه منصور هادي – من أجل السماح بتوصيل المساعدات الإنسانية اللازمة لإغاثة المتضررين من الصراع.
لكن عبد الملك الحوثي قال – في الرسالة المنسوبة له – إن الهدنة لن تعود بالنفع إلا على مجموعات مسلحة مثل تنظيمي «الدولة الإسلامية» والقاعدة.
واستمرت المواجهات العنيفة بين أطراف الصراع حتى قبل ساعات من بدء الهدنة الثالثة منذ بدء غارات التحالف في اليمن أواخر آذار الماضي.
من جهة اخرى اعلنت القوات الموالية للحكومة اليمنية في المنفى انها استعادت ،امس الاحد،السيطرة على عدد من مواقع المتمردين الحوثيين في شمال عدن وذلك قبل اعلان التحالف العربي في اليمن هدنة انسانية جديدة من خمسة ايام.
وكان التحالف العربي بقيادة السعودية اعلن السبت «هدنة انسانية» السبت لمدة خمسة ايام ابتداء من منتصف ليل الاحد الاثنين، تتوقف خلالها الغارات التي يشنها، وذلك بهدف تسهيل ايصال المساعدات الانسانية الى السكان.
ووصلت سفينة سعودية محملة باربعة الاف طن من المساعدات الغذائية قبيل ظهر امس الى ميناء المعلا، بحسب مراسل لوكالة فرانس برس وكان وزير النقل بدر باسلمة في استقبال السفينة.
وسبق ان نقلت ثلاث طائرات سعودية وطائرة اماراتية مساعدات الى اليمن منذ اعادة فتح مطار عدن الاربعاء الماضي .
وشنت القوات الموالية للحكومة بدعم جوي من التحالف هجمات خلال الليل على جيوب للحوثيين في دار سعد وجعولة والبساتين بشمال عدن.
واعلنت مصادر عسكرية ان القوات الموالية للحكومة استعادت السيطرة على البساتين وجعولة بعد معارك عنيفة استخدمت فيها مدرعات حصلت عليها من التحالف العربي، واشارت الى وقوع عشرات القتلى بين صفوف المتمردين.
واشارت مصادر طبية الى سقوط سبعة قتلى بين صفوف القوات الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي واصابة 29 جريحا في المعارك.
وافاد مواطنون ان المتمردين الحوثيين قصفوا احياء سكنية على مشارف دار سعد مما اوقع ضحايا بين المدنيين.
واعلن مدير عام مكتب الصحة والسكان اليمني الخضر لصور ان حصيلة القتلى بين المدنيين السبت في عدن وضواحيها بلغت 17 قتيلا و121 جريحا.
وفي عملية اخرى، حاولت القوات الموالية تطويق متمردين في شمال عدن من الغرب، حسبما اعلن قائد هذه القوات اللواء فضل حسن.
واوضح حسن لفرانس برس ان «الهدف هو التقدم نحو حوتة (عاصمة محافظة لحج شمال عدن) وتطويق الحوثيين في قاعدة العند» في المنطقة نفسها.
وفي محافظة الضالع (شمال)، اعلن المتحدث باسم القوات الموالية ناصر الشعيبي مقتل اربعة متمردين في كمين واسر 119 اخرين.
وتقاتل القوات الموالية لهادي من أجل السيطرة على قاعدة العند الجوية اليمنية شمال مدينة عدن، جنوبي اليمن، وفقا لما نقلته وكالة رويترز عن سكان محليين.
وتوصف العند، البالغ مساحتها 12 كيلومترا، بأنها مفتاح السيطرة على المحافظات الجنوبية.
وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت في وقت سابق من الشهر الجاري هدنة إنسانية لمدة أسبوع ولكنها انهارت بعد أن قال التحالف الدولي الذي تقوده السعودية إن هادي لم يطلب وقف إطلاق النار.
وتحذر اللجنة الدولة للصليب الأحمر من أن القتال المتصاعد جنوبي اليمن يعرقل عمليات إيصال المساعدات الطبية الضرورية المدنيين الذين وصلت معاناتهم إلى «مستويات غير مسبوقة».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة