منير بشير

منير بشير موسيقار عراقي و عازف عود، يعد من أهم عازفي العود في القرن العشرين.ولد في عام (1928 وتوفي عام 1997).
يعد بشير الابن الثاني لعائلة بشير القس عزيز، بعد شقيقه الأكبر جميل، وقبل شقيقه الأصغر فكري ، إلى جانب شقيقاته الثلاث.
ولد في الموصل في عائلة يعلو بين جنباتها صوت الموسيقى ، آلياً على العود، إذ كان الوالد عازفاً قديراً وصانعاً لبعض آلات الوترية ، التي من بينها العود, وغنائياً، على صوت حناجر الوالد أيضاً، الذي كان يتمتع بصوت رخيم شفاف ساعده كثيراً في أداء تراتيل كنيسته السريانية الأرثوذكسية شماساً في خدمتها.
إتجهت عناية منير نحو الموسيقى منذ نعومة أضفاره، ، وبخاصة حين كان شقيقه الأكبر جميل،يعزف على الكمان والعود في البيت، قبيل رحيله إلى بغداد للالتحاق بدراسة الموسيقى في المعهد الموسيقي الذي عُرف فيما بعد بمعهد الفنون الجميلة, وانتقل (تأثير) أجواء البيت الموسيقية إلى جميع أفراد العائلة.
التحق منير بمعهد الفنون الجميلة عام 1939 ، ليدرس العود ويتخرج فيه عام 1946.
مارس العمل الفني في إذاعة بغداد ، وفي تلفزيون العراق بعد تأسيسه عام 1956، عازفاً ورئيساً لفرقتها الموسيقية ومخرجاً موسيقياً، ومن بعد رئيساً لقسم الموسيقى . كما مارس التدريس في المعهد وأسس له معهداً خاصاً باسم (المعهد الأهلي للموسيقى)، وصار رئيساً لجمعية الموسيقيين العراقيين.
لقد جاهد للخروج بالآلة الموسيقية العربية من محدودية استعمالاتها بنحو ثانوي في مصاحبة الغناء.
مؤكداً قدراتها الواسعة غير المحدودة في الأداء والتعبير. انطلاقاً من تطوير أسلوب التقسيم التقليدي إلى سياحة آفاقية من الارتجالات الحرة المؤسسة على الانتقالات المقامية العربية، بعيداً عن التطريب المفتعل. فصاربحق صاحب مدرسة متفردة في هذا المجال، اقتدى بها العديد من معاهد الموسيقى في العالم العربي، وصار أسلوبه واضحاً في أداءات معظم عازفي العود المحدثين العرب, إذ تحول أداؤه من شكل العزف المتوسِّل للإعجاب، إلى منطلقاتٍ تأملية وجدانية، كأنك داخل صومعة متعبد تستوجب الإنصات التام بكل خشوعٍ.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة