تركيا تسمح لأميركا باستعمال قاعدة «إنجرليك» لضرب «داعش»

تركيا تسمح لأميركا باستعمال قاعدة «إنجرليك» لضرب «داعش»

متابعة الصباح الجديد:

اعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ،امس الجمعة ، أن أنقرة ستسمح لسلاح الجو الأميركي باستخدام قاعدة «إنجرليك» الجوية جنوب تركيا لضرب مواقع الإرهابيين في سوريا، ولكن «في أطر معينة»، فيما اكد رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو إن العسكريين الأتراك ضربوا بنجاح مواقع لتنظيم «داعش» الإرهابي داخل سوريا.
وقال أردوغان ردا على أسئلة الصحافيين «يمكنهم استخدام القاعدة ولكن في أطر معينة».
وتابع الرئيس أنه لا يريد أن يعيش مواطنو بلده في جو من الخوف، مؤكدا أن جهود مكافحة الإرهاب في تركيا دخلت مرحلة مهمة جدا.
وكانت وسائل الإعلام تناقلت أنباء عن سماح أنقرة للولايات المتحدة باستخدام أراضيها لشن ضربات جوية ضد تنظيم «داعش».
وأفاد الموقع الإلكتروني لصحيفة «وول-ستريت جورنال» الأميركية نقلا عن مصادر في وزارة الدفاع الأمريكية، بأن السلطات التركية سمحت للولايات المتحدة بنشر مقاتلات وطائرات من دون طيار في قاعدة «إنجرليك» الواقعة في مدينة أضنة. من جانبه قال مسؤول في الإدارة الأميركية لصحيفة «حريت» التركية إنه من المتوقع فتح القاعدة مطلع آب القادم لاستخدامها في قتال تنظيم «داعش».
كما أكد أردوغان أن السلطات ستواصل عملياتها لمكافحة الإرهاب بحزم، مضيفا أن الأهداف معروفة جيدا وهي «داعش» وحزب العمال الكردستاني وحزب جبهة التحرير الشعبية الثورية. وأردف: «إنها جماعات إرهابية، تهدد أنشطتها الأمن القومي».
وأضاف «الحملة التي جرت الخميس الماضي ليست عملية مفردة. بل ستستمر هذه العملية في المستقبل وستنفذ بمنتهى الحزم»
وشدد الرئيس على أن الدولة ستجبر المنظمات الإرهابية على دفع ثمن جرائمها بالكامل.
وشنت مديرية الأمن العامة في تركيا الليلة الماضية سلسلة مداهمات في 16 محافظة بالبلاد، اعتقلت خلالها نحو 300 مشتبه بانتمائهم إلى منظمات إرهابية.
وتأتي حملة المداهمات بالتزامن مع عمليات عسكرية مكثفة على الحدود، إذ أعلنت تركيا عن تصفية العشرات من مسلحي «داعش» في الأراضي السورية. وجاءت هذه التطورات بعد تعرض دورية حرس حدود تركي أمس الخميس لقصف من قبل عناصر تنظيم «داعش» في الجانب السوري من الحدود، أسفر عن مقتل ضابط صف، ورد الجيش التركي بتوجيه ضربات إلى مواقع التنظيم في الأراضي السورية، استخدم فيها الطيران. على الصعيد نفسه قال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو ،امس الجمعة ، إن العسكريين الأتراك ضربوا بنجاح مواقع لتنظيم «داعش» الإرهابي داخل سوريا، مؤكدا أن العمليات التركية تنفذ دون إبلاغ دمشق بها.
وتابع داود أوغلو في تصريح صحافي «عملياتنا ضد «داعش» حققت الأهداف المطروحة. وجرى استهداف كافة مواقع «داعش» التي حددت مسبقا بنجاح من قبل عسكريينا».
وأكد رئيس الوزراء أن على تركيا في هذه الفترة الصعبة التي تعم فيها الفوضى مناطق كبيرة في الدول المجاورة، العمل على تعزيز أمنها، بالتزامن مع تعزيز الديمقراطية.
وذكر داود أوغلو أن الخطر الذي يشكله «داعش» يأتي في صدارة الأجندة. وأكد أن القيادة التركية أمرت القوات المسلحة على الحدود بإطلاق النار على أي أهداف تهدد أمن البلاد. وأكد أن الجيش التركي في المستقبل لن يحتاج إلى أمر جديد للرد على أي هجمات جديدة بمنتهى الحزم.
وشدد أوغلو على أن الحكومة التركية لن تقف مكتوفة الأيدي في وجه الخطر الإرهابي، معربا عن قناعته بأن الأعمال الإرهابية محكوم عليها بالفشل، وأكد أن اجتماعا أمنيا عقد الخميس الماضي ،وضع حزمة إجراءات مشددة يجب تطبيقها بصورة متكاملة على كامل أراضي البلاد للتصدي لهذا الخطر.
كما أشار داود أوغلو إلى ازدياد عدد الهجمات التي يشنها حزب العمال الكردستاني في الآونة الأخيرة، معتبرا أن هناك ما يربط بين الهجمات الإرهابية التي يرتكبها الحزب المحظور في تركيا، وبين هجمات «داعش».
واكد داود أوغلو أن العملية الجارية في البلاد تستهدف الدفاع ليس عن أمن الجمهورية فحسب، بل وعن الديمقراطية التركية. وأكد أن بلاده قادرة على حماية حياتها السلمية، معيدا إلى الأذهان أن تركيا لم تنجر إلى النزاع المسلح المستمر في سوريا المجاورة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة