حسين البصري يعتزل الغناء: سأختصره لنفسي وللمقربين

جمهوره يطالبه بالعدول عن القرار
بغداد ـ الصباح الجديد:
على الرغم من امتلاكه خامة صوتية متجددة، وقدرة كبيرة في التلحين، أعلن الفنان حسين البصري اعتزاله الغناء بعد رحلة طويلة من الإبداع شهدت تقديمه الكثير من الأغنيات بصوته وبصوت فنانين آخرين، وبقيت أعماله حاضرة في وجدان المتذوق العراقي والعربي. وعلى الرغم من أن بمقدوره تقديم المزيد من العطاء لما يمتلكه من صوت جميل ومتجدد، إلا أن البصري قرر، وبمنشور على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، الاعتزال والابتعاد عن الغناء في المناسبات الرسمية، واختصاره لنفسه وللمقربين من الاصدقاء.
وكتب البصري قائلاً: “إلى جمهوري العزيز.. من اليوم أنا قررت إعتزال الغناء في أي مكان في بلدي الحبيب العراق”، مستدركاً: “أنا وبفضل الله تعالى ما زلت أمتلك القدرة على الأداء والتلحين ولي في جعبتي 120 أغنية كاملة وجاهزة وسأجمدها إلى حين”.
وأضاف البصري: “لن اشارك في أي حفل رسمي او غير رسمي، وسأختصر الغناء لخصوصية الاصدقاء المقربين جداً ولنفسي عندما أكون متألماً من شيء ما لا خفف عن آلامي”.
وتابع الفنان البصري قائلاً: “سأختصر الغناء لله تعالى وللوطن فقط ومحاربة الفاسدين والسخرية منهم بالالحان والكلمات وتوعية الناس من خطر الذين يريدون ابتلاع العراق والتسلل من خلال مذهب ما أو دين ماـ وتختصر فقط هذهِ الأغاني الوجدانية في الموقع المناسب لنشرها”.
وختم البصري بالقول: “وداعاً يا من صنعتم مني شيئاً.. وداعاً يا من زرعتم في قلبي الإحساس.. وداعاً يا أطيب الناس”.
في مقابل ذلك، طالب جمهور الفنان حسين البصري، بالعدول عن القرار، واصفين الساحة الغنائية في الوقت الحالي بأنها “خاوية”، وخالية من المغنين الحقيقيّين أمثال البصري وغيره من الفنانين الملتزمين بالغناء العراقي الرصين.
وكتب الشاعر نصيف الياسري: “حسين صديقي المبدع الكبير والفنان الجميل على الدوام. لا نريد لك أن تعتزل الغناء. نحتاجك في لحظتنا الراهنة. سيبقى الابداع ويذهب ما عداه الى الجحيم. نُحبّك ونُحبّ ابداعك يا صديقي الغالي”.
فيما كتب الشاعر كريم راضي العماري: “نحن اهلك واصدقائك ومحبوك.. لا نوافق على هذا القرار الذي سيكون في غير وقته.. العراق والفن العراقي يتعرض الى حملة تدميرية وقد استهدفت الذائقة العراقية من خلال الاغاني والالحان الهابطة.. عليك وعلى كل المبدعين الاصلاء الشرفاء ان لا يغادروا الساحة..”.
ويرى ناطق عبد الله إنه “من الخطأ التوقف.. بل الوقوف بوجه الفاسدين، والاستمرار هو الحل.. ولابد ايضا من حملة وطنية للوقوف مع الفن والحريات الشخصية ودعمها من الجميع”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة