الأخبار العاجلة

هنود يناضلون لإقناع سلطاتهم بأنهم “على قيد الحياة”

نيودلهي ـ رويترز:
ترّدد رامجانام على الدوائر الحكومية شمال الهند مرات تكاد لا تحصى خلال السنتين الماضيتين، بهدف اقناع السلطات انه ما زال على قيد الحياة، في واحدة من مئات القضايا التي يعمد فيها اشخاص إلى تبليغ السلطات زوراً بوفاة قريب لهم بهدف الاستيلاء على أراضيه.
ويقول رامجانام إن «الأمر يبعث على الإحباط، انا على قيد الحياة، لكن الموظفين الحكوميين مصرون على ان يقولوا لي إني ميت».
والمعاناة التي يعيشها هذا الرجل تشبه معاناة مئات غيره من سكان ولاية اوتار براديش، الذين عمد اقارب لهم الى تسجيل وفاتهم زوراً بغية وضع اليد على املاكهم من الأراضي.
وبعضهم يتهم شقيقه بأنه دفع المال لموظفين فاسدين لتسجيله في خانة الأموات ليكبر حصته من ممتلكات العائلة.
وفي حالات اخرى، يضطلع ابناء العم او حتى اولاد الضحية بهذه الحيلة للعبث بالسجلات او تلفها.
وسجلت كل هذه الحالات في ولاية اوتار براديش، وهي الولاية الأكبر من حيث عدد السكان في الهند، والولاية الأكثر غرقاً في الفساد والجريمة.
وفي منطقة ازامغاره الواقعة على بعد 300 كيلومتر شرق لوكنو عاصمة الولاية، تسجل مثل هذه الحالات منذ عقود من الزمن، لكنها تضاعفت في الآونة الأخيرة في ظل السباق المحموم للحصول على قطعة ارض.
وقبل اربعين عاماً اكتشف لال بيهاري ان ملكية اراضيه انتقلت الى ابن عمه الذي دفع المال إلى موظف فاسد سجله في خانة الأموات.
وبعدما نجح بيهاري في اقناع القضاء بأنه وقع ضحية لعملية احتيال، أسس منظمة «مريتاك سينغ» اي منظمة الأموات، لمساعدة غيره ممن يقعون ضحية اعمال مماثلة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة