الأكياس البلاستيكية ممنوعة في جزر القمر

موروني ـ أ ف ب:
يبدأ اعتباراً من الأول من كانون الثاني 2016، تطبيق قرار منع استخدام الأكياس وغيرها من الأغلفة البلاستيكية في موروني عاصمة جزر القمر، حيث يشكّل جمع القمامة والتلوّث الناجم عن النفايات السامة مشكلة كبرى.
وقال مساعد رئيس بلدية موروني المكلّف شؤون التنمية الحضرية، مصطفى شمس الدين، إن حماية البيئة تمثل أولوية بالنسبة الى المدينة. وأكد ضرورة التفكير “في مستقبل أطفالنا”، مشيراً إلى أنه اعتباراً من التاريخ المذكور “سيُعتبر شراء أكياس بلاستيكية في العاصمة مخالفة قانونية”.
وذكّرت رئيسة مديرية البيئة في جزر القمر، فطومة عبدالله، بالآثار الضارة للأكياس البلاستيكية في البيئة والصحة، مؤكدةً أن منع استخدامها سيمثل “خطوة كبيرة في حماية البيئة والصحة”، وأن “الكسب الفائت على الصعيد المالي” بالنسبة الى التجار “ليس شيئاً بالمقارنة مع الكلفة الصحية المترتبة على آثار التلوّث التي يمكن تفاديها”.
وباتت الأكياس البلاستيكية المنتشـرة في كل مكان، جزءاً من المـشهد العام في موروني ومحيطها، وليس من النادر رؤية حيوانات شاردة تقتات على هذه الأكياس.
وكان جرى تقديم مشروع مماثل على الصعيد الوطني في العام 2011، إلى الحكومة في عهد الرئيس أحمد سامبي، من جانب مديرية البيئة، لكنه قوبل بالرفض.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة