الأخبار العاجلة

مخيم صيفي يتضمن أنشطة متنوعة يتلقاها التلاميذ باللغة الإنجليزية

أقامته مدارس الأندلس المطوّرة في البصرة وسيستمر حتى نهاية العطلة الصيفية

البصرة ـ سعدي علي السند:

افتتحت مدارس الأندلس المطورة في البصرة مخيما تربويا صيفيا داخل بنايتها يتضمن انشطة تربوية وفنية وثقافية وعلمية ورياضية اضافة الى تعليم الطبخ والرسم وغيرها.
وقالت المشرفة على هذا المخيم نادية جلوب ان هذا المشروع هو تجربة أولى وقد حققت حتى الآن ماهو مطلوب من اقامة هذا المخيم من المحادثة باللغة الأنجليزية والتعامل الأمثل مع دروس الرياضيات وغيرها وبأسلوب ابتكاري جديد لتلاميذ المرحلة الأبتدائية فقط حيث سجل في هذا المشروع – المخيم عدد كبير من التلاميذ ومنهم تلميذ من مدرسة طارق بن زياد في مدينة الصدر في بغداد الذي طلب من عائلته تسجيله في المخيم وسكن مع اقربائه في منطقة المعقل واسمه عبدالله محمد علي وهو متفوق جدا في المخيم الذي يتم لأول مرة هنا من أجل الأرتقاء بالتلاميذ الى مافيه التفوق والخير ومعرفة المزيد من الدروس بأسلوب حضاري وأنساني جميل .

التجربة نالت استحسان
الجهات ذات العلاقة
وأضافت المشرفة على المخيم ايضا إن هذه التجربة نالت استحسان وامتنان الجهات ذات العلاقة في الحكومة المحلية في البصرة وفي المديرية العامة لتربية المحافظة إضافة الى العائلات التي زجت بأولادها في هذه التجربة لما لها من أثر تربوي حيث يعمل المخيم من خلال الدروس الممتعة التي يقدمها بأسلوب حضاري وعلمي وتربوي جديد على اعداد التلاميذ اعدادا مضافا لما تقدمه المدرسة وكل مايتم تقديمه هو باللغة الأنجليزية اذ اننا نسعى من خلال هذه التجربة الى ان نكون بمستوى التوجه العلمي المطلوب في حياتنا اليومية والعمل على تطوير قابليات تلاميذنا في هذا الدرس المهم.
وقد وجدنا تفاعلا رائعا من المشاركين في المخيم مع هذا الدرس مع الاستيعاب الأمثل بشكل مريح خصوصا وان كل مايتم تقديمه هو لتطوير قابلياتهم والنهوض بطاقاتهم بصورة تثير فيهم المحبة لهذا الدرس وقد دخلنا في الشهر الثاني في هذا المخيم ووجدنا ان تلاميذنا يتسابقون للحضور ولم يتخلف احد منهم في يوم من الأيام اذ يحضرون بشوق لأغراض التعلم خصوصا واننا نستعمل كل الأساليب التربوية المريحة والمحفزة للتلميذ لأغراض التعلم وبوسائل ايضاح وطرائق تبعث على الأهتمام والحضور والتشوق وقد وجدنا كل الدعم والعون من ادارة مدارسنا مدارس الأندلس المطورة وفي المقدمة الهيئة التأسيسية لمدارس الأندلس التي عملت على تهيئة كل مستلزمات الدعم لأنجاح المخيم بتجربته الجديدة المتميزة.

التلاميذ قدموا مسرحية
للأطفال وباللغة الأنجليزية
واشارت المشرفة على المخيم الى ان الشئ المفرح الذي يؤكد اصرارنا على ان تكون اللغة الانجليزية هي لغة التعامل في دروس المخيم قدم التلاميذ المشاركون في المخيم مسرحية باللغة الأنجليزية وهي مسرحية خاصة بالأطفال وقد اجادوا بصورة رائعة في تقديمها واعجابا بهذا التقديم قامت قناة البصرة الفضائية بزيارة المخيم وسجلت حلقة خاصة في احد برامجها عن المخيم وفعالياته كما سجلت المسرحية كاملة .
وشارك في الحديث عدد من المشاركين في المخيم ومنهم التلاميذ محمد رضا شريف والحسن اسعد حسن ومنير اسعد حسن والذين أكدوا اننا تعلمنا الكثير في هذا المخيم وشكرا للهيئة التأسيسية لمدارس الأندلس المطورة الخاصة والمتمثلة بالتدريسيين جعفر عذاب وشريف ألعبيدي وللست نادية جلوب على هذه الفرصة التي تعلمنا بها الكثير وسيضيف لنا ماتعلمنا هنا في المخيم من معلومات جديدة ستفيدنا جدا في العام الدراسي المقبل .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة