28 قتيلا في غارة للجيش السوري على بلدة الباب

بيروت ـ رويترز:
قتل 28 شخصا على الأقل بينهم ثلاثة أطفال في غارة جوية شنها الجيش السوري ،امس السبت، على بلدة يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية»داعش» بشمال البلاد.
وقال المرصد السوري لحقوق الانسان الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له ويراقب الحرب عبر شبكة مصادر في سوريا أن هناك 19 مدنيا من بين قتلى الغارة التي نفذتها طائرة هليكوبتر في بلدة الباب الواقعة على بعد 30 كيلومترا إلى الشمال الشرقي من مدينة حلب.
واوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس ان جثث القتلى احترقت بالكامل ولم تتسن معرفة اذا كانت تعود لمدنيين ام لعناصر من تنظيم الدولة الاسلامية.
وقالت لجان التنسيق المحلية في سوريا ان القصف الجوي استهدف سوقا شعبيا في المدينة.
وتقصف قوات النظام وكذلك الائتلاف الدولي بقيادة اميركية بانتظام مدينة الباب التي باتت تحت سيطرة»داعش» منذ مطلع عام 2014.
ووفق المنظمات واللجان الحقوقية، يقصف الطيران الحربي التابع لقوات النظام المناطق تحت سيطرة الفصائل المقاتلة او الجهاديين بالبراميل المتفجرة، وهي عبارة عن براميل او اسطوانات غاز محشوة بالمتفجرات والمواد المعدنية ولا يمكن التحكم بدقة باهدافها كونها غير مزودة بصواعق تفجير، واوقعت الاف القتلى في سوريا.
لكن عبد الرحمن أشار الى ان القصف الجوي تم هذه المرة بحاويات متفجرة اكثر قوة، موضحا ان قدرتها التدميرية «تفوق قدرة البراميل المتفجرة بثلاثة اضعاف».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة