السعودية تقود ضربات جوية على صنعاء

أعلنت أنها لم تتلقَ أي طلب من الحكومة اليمنية الشرعية بشأن هدنة
صنعاء ـ وكالات:
انتهكت طائرات حربية تعود للتحالف الذي تقوده السعودية ،امس السبت، الهدنة الانسانية التي توسطت فيها الامم المتحدة بين الفصائل اليمنية المتنازعة ،وبدأ سرايانها قبل منتصف الليل، فيما اكدت قوات التحالف انها لم تتلق اي طلب بشأن ايقاف العمليات.
وقال سكان إن غارات جوية شنها التحالف الذي تقوده السعودية هزت عدة مدن في اليمن يوم السبت في انتهاك لهدنة إنسانية توسطت فيها الأمم المتحدة وبدأ سريانها قبل منتصف الليل.
ومن المفترض أن تستمر هذه الهدنة لمدة أسبوع لتوصيل المساعدات الإنسانية لنحو 21 مليون يمني بحاجة إليها.
ويشن التحالف الذي تقوده السعودية غارات على جماعة الحوثيين المتحالفة مع إيران منذ أواخر آذار سعيا لإعادة الرئيس عبد ربه منصور هادي إلى السلطة.
واستهدفت الغارات الجوية وحدات للحوثيين والجيش اليمني في العاصمة صنعاء ومدينتي تعز وعدن في الجنوب حيث أبلغ السكان أيضا عن تبادل عنيف للقصف المدفعي بين مقاتلين وأفراد فصائل محلية.
وفي عدن وهي واحدة من أكثر المناطق المنكوبة في الحرب قال شهود إن قوات الحوثيين أطلقت قذائف مورتر وصواريخ كاتيوشا على مقاتلي المعارضة المتمركزين في المناطق الشمالية وحول المطار الدولي للمدينة.
الى ذلك قتل 15 عنصرا من الحوثيين والقوات الموالية لعلي عبد الله صالح،امس السبت، في معارك بتعز مع المقاومة الشعبية، فيما ذكرت قيادة قوات التحالف العربي لدعم الشرعية باليمن إنها لم تتلق أي طلب من الحكومة اليمنية الشرعية بشأن هدنة أو طلب وقف العمليات العسكرية.
تفصيلا ذكرت مصادر يمنية أن المقاومة الشعبية سيطرت على عدد من النقاط كانت تتمركز فيها قوات الحوثي وصالح في شارع الستين بتعز، حيث تم إحراق 3 عربات للمتمردين.
كما شنت المقاومة هجمات على منطقة صينه، فيما وقعت اشتباكات وشن قصف على مواقع المقاومة في منطقة الضباب، المدخل الجنوبي الغربي لتعز.
وكان طيران التحالف شن سلسلة غارات على مواقع وتجمعات الحوثيبن وقوات صالح في تعز، بعد خرقهم الهدنة.
وفي مأرب، تصدت المقاومة لهجوم للحوثيين وقوات صالح على مواقع في صرواح، فيما شن الطيران 8 غارات على مواقع المتمردين لمنع وصول تعزيزات لهم، استهدفت نصفها اللواء السابع في العرقوب في خولان، والنصف الآخر موقع الوتدة العسكري على الحدود بين مأرب ومحافظة صنعاء.
في غضون ذلك، قالت قيادة قوات التحالف العربي لدعم الشرعية باليمن، امس السبت، إنها لم تتلق أي طلب من الحكومة اليمنية الشرعية بشأن هدنة أو طلب وقف العمليات العسكرية.
وأعلن عن هدنة إنسانية، منتصف ليل الجمعة السبت، برعاية الأمم المتحدة، لكنها لم تصمد في أولى ساعاتها مع خروقات جديدة للمتمردين.
ويسيطر الحوثيون على معظم اليمن بما في ذلك صنعاء وتعز.
وأدت الغارات الجوية والقتال إلى سقوط أكثر من ثلاثة آلاف قتيل منذ ذلك الوقت.
ويقول الحوثيون وحلفاؤهم في الجيش إن انتشارهم في جميع أنحاء البلاد هو جزء من ثورة على حكومة فاسدة ومتشددين سنة يقولون انهم متحالفون مع مقاتلي المعارضة وتعهدوا بمواصلة القتال رغم الهدنة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة