إقصاء مسؤولين حكوميين في تركمانستان

عشق اباد ـ وكالات:
قال التلفزون الرسمي ،امس الجمعة ،إن رئيس تركمانستان قربان قولي بيردي محمدوف أبعد عددا من كبار مسؤولي الحكومة متحدثا عن فساد متفش وإصلاحات بطيئة في قطاعات الاقتصاد الرئيسية.
وأبعد محمدوف البالغ من العمر 58 عاما وهو طبيب أسنان انتخب في 2006 أنا محمد جوشييف نائب رئيس الوزراء «بسبب أوجه تقصير خطيرة في عمله» بعد قليل من قول الأخير في اجتماع للحكومة إن هناك نموا مستمرا في اقتصاد البلاد الذي يعتمد على الغاز الطبيعي.
وقالت القناة التلفزيونية ألتين أسير (العصر الذهبي) إن الاجتماع عقد يوم الخميس.
وقال محمدوف «وقائع الرشوة ليست قليلة» في القطاعين الاقتصادي والمالي اللذين يديرهما جوشييف.
وقال قارئ نشرة الأخبار في القناة «في الفترة الماضية اتهم 80 من العاملين في القطاع المصرفي والضرائب والخدمات المالية بارتكاب جرائم متنوعة كما قال قائد الدولة.»
وقال محمدوف إن الوزارات الرئيسية فشلت في تقدير أثر الأزمة المالية العالمة على اقتصاد تركمانستان. ومضى قائلا «كل هذا يؤدي إلى خسائر كبيرة للدولة.»

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة