الكهرباء تستنفر أمكانياتها الذاتية لرفع أداء شبكات التوزيع

لتلافي حالات عدم إستقرار الطاقة وإنقطاعها المفاجىء

بغداد ـ محمود خيون:

كثفت وزارة الكهرباء من أجراءاتها للحد من حدوث العوارض الفنية على شبكات التوزيع في عموم مناطق العاصمة واطرافها والتي تسبب إنقطاع التيار الكهربائي ولفترات متفاوته مما يتسبب في ضياع جهود العاملين في قطاع الأنتاج الذين يواصلون العمل وعلى مدار الساعة من اجل زيادة الانتاج وبما يلبي الطلب على الطاقة على الرغم من المشكلات التي تواجههم ومن أهمها شحة الغاز وتعرض خطوط النقل لأعمال التخريب والتفجير، وذلك بأستنفار جميع طاقاتها الذاتية في دوائر التوزيع التابعة لها في العاصمة وعموم المحافظات .
من جانبها وبتوجيه من وكيل الوزارة لشؤون التوزيع المهندس عبد الحمزة هادي عبود ومدير عام توزيع كهرباء الكرخ المهندس غالب باقر محمد علي ، شرعت الملاكات الهندسية والفنية والحرفية في مديرية توزيع كهرباء الكرخ المركز بأجراء مراجعة ميدانية سريعة لشبكات التوزيع العاملة في المناطق السكنية وتحديد نقاط الضعف والمباشرة بمعالجتها لضمان ديمومة واستمرارية التيار الكهربائي ، والأتصال بالمواطنين مباشرة في حالة تعذر اصلاح العوارض الفنية الطارئة بالسرعة المطلوبة بغية إعادة المغذي الى العمل واخبار السيطرة عن الأسباب التي أدت الى تأخر عملية الأصلاح ومنها تعرض القابلوات الأرضية الى العطوبات أو عطب محولات التوزيع وبشتى السعات .
أكد ذلك المهندس عمر رشيد خلف مدير توزيع كهرباء الكرخ المركز وأضاف بأنه واستناداً لتوجيهات وكيل الوزارة لشؤون التوزيع المهندس عبد الحمزة هادي عبود ومدير عام توزيع كهرباء الكرخ المهندس غالب باقر محمد علي ، تم الايعاز الى جميع القطاعات التابعة لمديريتنا بأجراء مسوحات شاملة على شبكات التوزيع العاملة في المناطق السكنية الخاضعة لحدود مسؤوليتها بهدف تحديد نقاط الضعف وإعادة تأهيلها بما يكفل زيادة درجة الوثوقية واستمرارية التيار الكهربائي وتلافي حالات انقطاع التيار الكهربائي خارج اوقات القطع المبرمج ، مع الأستمرار بأعمال التحسين والتدعيم للشبكات واضافة مصادر تغذية للقضاء على الأختناقات التي تعاني منها بعض المغذيات العاملة نتيجة الطلب على الطاقة خاصة في أوقات حمل الذروة وارتفاع معدلات درجات الحرارة .
وأشار المهندس عمر رشيد خلف خلال مشاركته لمجاميع التحسن بأن العاملين في قطاع الأنتاج يبذلون جهوداً أستثنائية في سبيل الصعود بمعدلات انتاج الطاقة لتلافي شحتها وضمان استمرارها وأن هذا الأمر يتطلب منا بذل قصارى الجهود في سبيل النهوض بواقع شبكات التوزيع وجعلها قادرة على استيعاب الأحمال الكهربائية خاصة في مثل هذه الظروف حيث الارتفاع في معدلات درجات حرارة الجو وزيادة الطلب على الطاقة نتيجة استعمال المواطنين لاجهزة التكييف والتبريد وبشتى انواعهـا.
وبين المهندس عمر رشيد خلف بأن المديرية العامة لتوزيع كهرباء الكرخ تمكنت في الفترة السابقة من تعزيز شبكاتها الكهربائية من خلال تنفيذ وانجاز 30 مشروعاً وبطريقة التنفيذ المباشر وبأمكانيات وطنية بحتة وملاك فني متخصص ولديه خبرات كثيرة ، وان من تلك الأعمال هي مشاريع إحالة الشبكات الهوائية الى أرضية في أحياء القادسية واليرموك والبيجية والشعلة والحرية وأن المديرية أعلاه وضعت خططاً لتنفيذ هكذا مشاريع والأستمرار بأحالة جميع الشبكات الهوائية اضافة الى قيامها بأعمال حل الأختناقات على المغذيات التي تعاني من زيادة الأحمال وانها مستمرة على الرغم من قلة التخصيصات .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة