«الوطني» يبدأ تدريباته بقيادة حاجي مطلع آب المقبل

بغداد ـ الصباح الجديد:

ذكر الاتحاد المركزي لكرة القدم انه توصل لاتفاق نهائي مع المدرب البوسني جمال حاجي للاشراف على منتخبنا الوطني لمدة عام واحد.
وقال رئيس الاتحاد عبدالخالق مسعود ان المدرب ارسل جواز سفره الى قسم العلاقات في الاتحاد وان حضوره الى بغداد لتوقيع العقد يعتمد على الاجراءات التي تعتمدها سلطات الامن العراقية في منح تاشيرة الدخول الى العراق، واوضح مسعود ان الاتحاد ذهب باتجاه المدرب حاجي لاسباب عدة من بينها انه يمتلك خبرة واسعة من جراء عمله لسنوات طويلة في اندية خليجية، وسبق له قيادة المنتخب القطري واجادته للغة العربية فضلا على تزكيته من المدرب راضي شنيشل الذي سبق ان عمل مع حاجي في الدوري القطري، ويمتلك فكرة واسعة عن اسلوبه التدريبي وشخصيته الجيدة.
وبين مسعود ان تعدد الوسطاء كان سببا وراء ايقاف محادثات الاتحاد مع المدرب الصربي ميلوفان، فبعد ان فتح الاتحاد قنوات اتصال مع وكيله المصري دخل شخص اخر على خط التفاوض من دون ان نحصل على اجابات واضحة من الاثنين، لنذهب باتجاه البوسني حاجي الذي من المقرر ان يرافقه في مهمته ثلاثة مساعدين، اثنان منهم بوسنيان هما مساعده ومدرب الحراس، والثالث فرنسي خاص باللياقة البدني.
مبينا ان مؤتمرا صحفيا سيعقده الاتحاد للمدرب عند حضوره الى بغداد سيبين فيه شروط العقد والقيمة المالية للمبلغ قبل تحديد المدرب الجديد لمكان وزمان تدريبات المنتخب التي يرجح ان تكون في الاول من الشهر المقبل او في موعد اقرب اذا ما اراد المدرب ذلك.
على صعيد متصل أكد عضو الاتحاد كامل زغير ان العراق اختار ملعب باص أوامي في العاصمة الايرانية طهران مكاناً لخوض المباراة المقبلة لاسود الرافدين امام تايوان في التصفيات الآسيوية المشتركة.
واضاف زغير ان عضو الاتحاد كاظم سلطان ترأس وفداً عراقياً، وعقد اجتماعا مع رئيس الاتحاد الإيراني لكرة القدم علي كافشيان، وتم خلاله الإتفاق على تحديد ملعب باص أوامي ملعباً للمنتخب العراقي في مباراته المقبلة امام تايوان يوم 3 ايلول المقبل، ضمن الجولة الثالثة للمجموعة السادسة للتصفيات المشتركة لمونديال روسيا 2018، ونهائيات آسيا بالامارات 2019، واستبعد ملعب العاصمة الرئيس آزادي لاستضافته مباراة للمنتخب الايراني في الموعد نفسه”.
وتابع زغير “ان الجانبين العراقي والايراني إتفقا على اختيار ملعب باص أوامي الذي يقع في العاصمة طهران، ويتسع لـ(10) آلاف متفرج ويبعد عن المطار مسافة (15) دقيقة، وعن الفنادق (10) دقائق، وان الاتحاد اختار أيضا ملعب يختي في أطراف طهران، الذي يتسع لـ35 ألف متفرج ويبعد ساعة عن المركز، ليكون ملعبا بديلا لملعب باص، وان ملعبي باص، ويختي، مطابقين للشروط والمواصفات القانونية للاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا، وان الوفد اطلع ايضاً على ملاعب أخرى في مدينة مشهد، وستكون جاهزة في حال عدم الموافقة على الملاعب المختارة، اضافة الى ان المباريات من الممكن ان تقام على ملعب آزادي الدولي في الجولات المقبلة”.
الى ذلك، اعلن رئيس الاتحاد العربي لكرة القدم الامير تركي بن خالد ال سعود ان» الاتحاد سيوجه خطابا للاتحادين الدولي والآسيوي لرفع الحظر عن العراق « .
ونقل بيان للاتحاد عن ال سعود تأكيده « دعم الاتحاد العربي للاتحاد العراقي لتضييف مباريات الأندية والمنتخبات الوطنية العراقية على أرضه من جديد».
وفي جانب اخر قررت اللجنة التنفيذية للاتحاد « إنهاء الخلاف مع شركة /وورلد سبورت غروب/ ومواصلة التعاون معها وفق رؤية جديدة ،و اقرار عودة البطولات العربية ووضع برنامج متكامل يضمن العودة».
وقررت اللجنة /حسب البيان/»التعاون مع شركة صلة الرياضية لتولي مهام التسويق والاستثمار والعلاقات العامة بالاتحاد العربي».
وكان مقرراً ان يلتقي منتخبا العراق وسوريا في 27 من الشهر الماضي في مباراة ودية في البصرة ترقبها الفيفا والاتحاد الآسيوي في إطار النظر بطلب الفريق باستضافة مبارياته على أرضه.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة