تعويض العائلات المتضررة من حادثة سقوط قذيفة على منطقة النعيرية

بغداد ـ الصباح الجديد:
اكدت قيادة القوة الجوية، امس الثلاثاء، انه تم تشكيل لجان لتعويض المتضررين من حادثة النعيرية التي وقعت الأول من أمس، وفيما بينت ان وزن القنبلة التي سقطت تبلغ 500 كيلو، اشارت الى ان اغلب دول العالم تشهد حوادث مماثلة.
وقال قائد القوة الجوية انور حمة امين في مؤتمر صحافي عقده أمس، وتابعته “الصباح الجديد” انه “تم تشكيل لجان لتعويض الأُسر التي تضررت في حادثة النعيرية”، مبينا انه “تم فتح تحقيق بالحادث”.
واضاف امين ان “هذا الحادث هو خلل فني 100%”، مشيرا الى ان “القنبلة التي سقطت تزن 500 كيلو”.
واكد امين ان “هذه الحادثة لن توقف مسيرتنا في القتال داعش، وتحدث في طيران اغلب دول العالم”، لافتا الى ان “قواعد الطائرات العسكرية لا يمكن نقلها الى مناطق اخرى، لان اغلب القواعد المخصصة لها تخضع لسيطرة تنظيم داعش”.
وأعلنت قيادة العمليات المشتركة، يوم الأول من امس الاثنين (6 تموز 2015)، تشكيل لجنة تحقيقية لكشف ملابسات حادث النعيرية، فيما أكدت أن اللجنة ستقوم بإعلان النتائج خلال 72 ساعة.
وكشفت وزارة الدفاع في وقت سابق عن تفصيلات حادثة سقوط صاروخ على حي سكني بالنعيرية، شرقي بغداد، موضحة أن قائد الطائرة فشل ست مرات بإسقاط القنبلة على الهدف “ميكانيكياً او يدوياً”، فسقطت “تلقائياً” في منطقة النعيرية.
فيما عزت خلية الاعلام الحربي، سبب الحادث الى سقوط قنبلة من طائرة حربية عراقية نوع سوخوي اصابها خلل فني.
يذكر ان اربعة اشخاص قتلوا واصيب 11 اخرون، اثر سقوط قذيفة من طائرة عراقية نوع سوخوي على منطقة النعيرية شرقي بغداد.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة