أنقذتها لعبتها بعد أن نسيها والداها على الشاطئ

الصباح الجديد – وكالات:
نقذت عوامة صغيرة، طفلة تركية من الغرق، بعد أن نسيها والداها داخل الماء على أحد الشواطئ، أذ سحبتها الأمواج نحو كيلومتر في عمق البحر. وأظهر شريط فيديو نشرتهُ وسائل إعلام تركية أن الطفلة تبلغ من العمر 10 أشهر، تدعى ميلدا، وهي تطفو على سطح الماء، بينما كانت تستريح داخل اللعبة المائية المنفوخة (العوامة).
وحاول عدد من السباحين إنقاذ الطفلة بعد أن لاحظوا شيئاً ما داخل البحر يطفو على السطح، إلا أن بعد المسافة التي قطعتها العوامة التي تحمل الطفلة حالت من دون وصولهم إليها.وعلى الفور، قام خفر السواحل على متن زورق بالوصول إلى الطفلة، فوجدوها مسترخية داخل العوامة وهادئة جداً, إلا أن الغريب أن والدي الطفلة لم يتذكرا ابنتهما إلا بعد أن بدأت عملية الإنقاذ بوقت طويل.
وبدت الطفلة في حالة اعتيادية حين وصلت إلى بر الأمان، حيث احتضنتها أمها، وسقتها شربة ماء، وسط تصفيق المصطافين على الشاطئ الذي تابعوا الحادث عن كثب.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة