300 ألف برميل يومياً صادرات كركوك في تموز الجاري

زيادة إلغاءات شحن النفط من جيهان مع نمو مبيعات كردستان

كركوك ـ عبدالله العامري:

أكد مصدر في شركة نفط الشمال أن كمية النفط المصدر من حقول كركوك بإتجاه ميناء جيهان التركي استقرت على 300 ألف برميل يومياً، منذ مطلع شهر تموز الجاري.
وقال المصدر الذي فضّل عدم الإشارة إلى إسمه في تصريح لـ «الصباح الجديد»، إن «تصدير النفط من حقول كركوك استقر حالياً عند الـ 300 ألف برميل يومياً»، مؤكداً في الوقت ذاته أن «هذه النسبة انخفضت قياساً بما كانت عليه الصادرات في شهر حزيران الماضي والتي وصلت لـ 350 ألف برميل يومياً».
وكانت محافظة كركوك تصدر نحو 450 ألف برميل يومياً من خطها إلى ميناء جيهان التركي، إلا أن هذا الخط توقف عن التصدير منذ شهر آذار من العام الماضي 2014 بسبب تعرضه إلى أعمال تخريبية متكررة، فضلا عن سيطرة تنظيم «داعش» في شهر حزيران من العام ذاته على بعض الحقول النفطية، قبل أن تستعيد قوات البيشمركة الكردية السيطرة عليها مجدداً.
وتضم كركوك خمسة حقول نفطية رئيسية وهي (باباكركر الذي يحتوي على 433 بئرا نفطياً، عجيل بـ 91 بئرا، خباز بـ 36 بئرا، باي حسن بـ 196 بئرا، وجمبور بـ 25 بئرا).
على الصعيد ذاته، ألغت شركتا بي.بي وإيني المزيد من عمليات تحميل ناقلات النفط من ميناء جيهان التركي بسبب قلة الخام في الصهاريج المملوكة لشركة تسويق النفط (سومو) بعدما زاد إقليم كردستان من مبيعاته النفطية المستقلة.
وأظهرت بيانات الشحن أن عمليات الإلغاء الأخيرة شملت ناقلات النفط سينوستروم التابعة لإيني وأوكلاهوما التابعة لشركة سوكار الحكومية للطاقة في أذربيجان وبالتيك جالاكسي التابعة لشركة تشاينا-أويل والناقلة باكو التابعة لمجموعة ساراس والناقلة أفرا لوريل التابعة لشركة ريبسول والناقلة إس.كيه.إس ساتيلا التابعة لشركة بي.بي.
وكان من المقرر تحميل تلك الناقلات بأكثر من أربعة ملايين برميل من خام كركوك في نهاية حزيران.
وبعد عمليات الإلغاء الأخيرة يرتفع عدد الشحنات التي لم يتم تحميلها من خام كركوك في حزيران إلى 12 شحنة.
وزاد إقليم كردستان مبيعاته النفطية المستقلة منذ منتصف حزيران بينما خفض مخصصات سومو في نزاع متصاعد على حقوق التصدير ومدفوعات الموازنة.
وباعت كردستان ما لا يقل عن 12 مليون برميل من النفط من جيهان منذ منتصف حزيران وفقا لبيانات شحن ومتعاملين مقارنة مع خمسة ملايين برميل خصصتها لسومو أوائل حزيران قبل أن تتوقف عمليات الشحن إلى حد كبير.
وتقول كردستان إنها ما زالت ملتزمة باتفاق تم التوصل إليه في كانون الأول وافقت بمقتضاه على نقل ما يصل إلى 550 ألف برميل يوميا لسومو مقابل تخصيص بغداد 17 بالمئة من مدفوعات الموازنة العامة لأربيل.
غير أن أربيل تقول إن العراق لم يلتزم بالاتفاق ولم يدفع المخصصات في الوقت الذي تحتاج فيه كردستان للمال بشدة في ظل الحرب ضد مسلحي تنظيم داعش وإيواء عدد كبير من اللاجئين من سوريا والعراق.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة