قنّاص هولندي يقتل 40 داعشياً دفاعاً عن الأراضي الكردية

بغداد ـ الصباح الجديد:
بثت القناة الهولندية الاولى مقابلة مع ريتشارد يانسن جندي هولندي سابق وقناص خبير باسم للحديث عن مشاركته في الحرب ضد الارهابيين من تنظيم «داعش» واصابته اثناء المواجهات بجروح.
والتحق هذا المقاتل في نهاية عام 2014 في صفوف مقاتلي وحدات حماية الشعب وشارك في القتال ضد «داعش» في البداية مدربا في معسكرات التدريب لاعداد المقاتلين الاجانب للتدريب على كيفية اطلاق النار على العدو واصابته قبل سبعة اشهر، وقام بارسالهم كقناصين الى جبل سنجار للمساهمة في عبور النازحين العالقين على الجبل.
واصيب هذا المقاتل الهولندي اثناء المواجهات مع ارهابيي «داعش» قرب سنجار.
وكان ريتشارد يانسن فيما سبق جنديا في الجيش الهولندي فبعد اتمام خدمته الالزامية في فرنسا، شارك في دورة للتدريب على السلاح القناص ومن ثم قاتل في كوسوفو ضد الصربيين ومن ثم توجه للعيش في الولايات المتحدة الامريكية.
وعمل في امريكا حارسا شخصيا لحماية نجوم السينما ومن ثم عاد ليستقر في المانيا.
وردا على سؤال بشأن عدد الارهابيين الدواعش الذين قتلهم قال انه على الرغم من عدم احتسابهم الا انه قتل 40 ارهابيا على الاقل.
هذا المقاتل الهولندي اصيب بشظايا رمانة يدوية للدواعش على جبل سنجار اثناء المواجهات مع الارهابيين، وواجه والده المخاطر ايضا بسبب قدومه الى كوردستان بهدف اخراج ابنه وايصاله الى المانيا ليتلقى العلاج بعد ان اصيب بغيبوبة بسبب جروحه الخطرة.
ويتواجد يانسن الان في قرية صغيرة في المانية في احدى العيادات الطبية ويتلقى العلاج وبالكاد يستطيع ان يمشي خطوات، ويصف هذا المقاتل ارهابيي «داعش» بالجرذان والوحوش.
وشن تنظيم الدولة الاسلامية في آب 2014 هجوما على منطقة سنجار، موطن الاقلية الايزيدية التي تعرضت الى عملية ابادة ، بحسب الامم المتحدة، شملت قتل المئات من ابنائها وسبي النساء والفتيات.
ودفع الهجوم مئات العائلات للجوء الى الجبل، حيث بقيت عالقة هناك. وتمكن مقاتلون اكراد غالبيتهم سوريون، من فك الحصار عن الجبل واجلاء الآلاف من المحتجزين. الا ان التنظيم عاود في الاسابيع الاخيرة حصار الجبل الذي يدافع عنه مقاتلون من البشمركة ومتطوعون ايزيديون.

مقالات ذات صلة