«الكهرباء»: إعادة خطين للخدمة وتحسن الطاقة في بغداد

الكشف عن وجود 500 ألف متجاوز على الشبكات
بغداد ـ الصباح الجديد:
أعلنت وزارة الكهرباء عن إنجاز خط ربط محطة للطاقة وإدخاله الخدمة في محافظة واسط، وأكدت أنه من المشاريع المهمة والإستراتيجية لتأمين الطاقة الكهربائية للمحافظات الجنوبية.
وقال المتحدث باسم وزير الكهرباء محمد فتحي في بيان صحافي، إن “المديرية العامة لمشاريع نقل الطاقة لوزارة الكهرباء تعلن عن إنجاز خط ربط محطة (واسط الحراري – واسط الثانوية 400 ك ف) في محافظة واسط وإدخاله الخدمة”.
وأضاف أن ذلك يأتي لـ”تسهيل انسيابية نقل الطاقة المتولدة بمعدل 600 ميغاواط من محطة واسط الحرارية إلى الشبكة الوطنية”.
ومضى الى القول، أن “الخط بطول 73 كم وبواقع 195 برجان وهو من المشاريع المهمة والإستراتيجية لزيادة وثوقية الشبكة الوطنية وتأمين الطاقة الكهربائية لمحافظة واسط والمحافظات الجنوبية”.
من جانب آخر، كشف نائب رئيس الوزراء بهاء الأعرجي عن وجود 500 ألف متجاوز على الكهرباء، مؤكداً أن هناك 60 ألف موظف “فائض” في وزارة الكهرباء، فيما أشار الى أن أي خلل في إنتاج النفط من كردستان سيتم إنقاصه من النسبة المخصصة بموازنة الإقليم.
وقال الأعرجي في بيان أصدرته الدائرة الإعلامية للبرلمان، إن “هناك إخفاقات وسلبيات في ملف الكهرباء والطاقة تم تأشيرها بسبب عدم وجود إستراتيجية لقطاع الطاقة بشكل متكامل أو الوحدات ضمن هذا القطاع، فضلاً عن ارتفاع أسعار النفط التي تم الاعتماد عليها دون توقع هبوطها”.
وأضاف أن “الحكومة وبرغم ما تم صرفه من مبالغ مازالت في المراحل الأولية لاسيما أن الوزارة في المرحلة الماضية كانت تركز على محطات الطاقة التي تم بناءها بالاعتماد على الغاز الذي نشهد أزمة فيه ونستورده من الجمهورية الإسلامية الإيرانية”، مبيناً أن حاجة العراق من الطاقة تبلغ 18 ألف ميغاواط والموجود 13 ألف ميغاواط، في حين أن الفعلي يبلغ 11 ألف ميغاواط”.
وأشار الأعرجي إلى أن “لجنة الطاقة في مجلس الوزراء تفضل إدخال الاستثمار في ملف الكهرباء والعمل على بيع المحطات الكهربائية القديمة واستثمارها”، لافتاً في ذات الوقت إلى “وجود 500 ألف متجاوز على الكهرباء، فضلاً عن أن وزارة الكهرباء فيها 60 ألف موظف فائض”.
وتابع الأعرجي، أن “الخلاف بين الحكومة وإقليم كردستان هو خلاف فني وان أي خلل في إنتاج النفط من الإقليم سيتم إنقاصه من النسبة المخصصة من الموازنة للإقليم”، داعيا إلى “إنهاء الخلاف بالحوار ووفقا للدستور”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة