بارزاني يوجّه رسالة بشأن الوضع السياسي العام في كردستان

طالب الأحزاب بمراعاة المصالح الوطنية العليا

اربيل ـ الصباح الجديد:

كشف رئييس اقليم كردستان مسعود بارزاني ،انه وقع على دستور الاقليم حفاظا على مصالح البلد ،مطالبا الاحزاب الابتعاد عن المصالح الحزبية الضيقة ومراعاة المصالح الوطنية العليا.
وقال البارزاني في رسالة وجهها الى الشعب الكردستاني جاء فيها:
«اعلن لكم ايها الاحبة بأنني قد ارسلت خطابا لرئاسة البرلمان قبل عامين طلبت فيها من الاحزاب السياسية حسم مسالة رئاسة الاقليم بالتفاهم، وقبل اشهر اجتمعت مرة اخرى مع الاحزاب وطلبت منهم ايجاد حل سريع لهذه المسالة.
في الفترة السابقة أديتُ جميع واجباتي الاساسية عن طريق التوافق والمشاورة، باحترام مبدأ التوافق والاتفاق بين الاحزاب، بل وساعدتهم على ان يأخذ هذا التوافق صيغته القانونية.
برغم الملاحظات التي كانت لدينا حول القانون رقم 4 لسنة 2015 لبرلمان كردستان إلا أنني وقعت عليه للحفاظ على مصالح البلد، وللحفاظ على وحدة الصف.
وكانت مسودة الدستور قد تم اقرارها والتصويت عليها من قبل 96 نائبا في برلمان كردستان ، ولم يعرض الدستور للاستفتاء، وذلك من اجل الحفاظ على وحدة الصف لشعبنا.
ماحصل يوم 2015/6/23 في برلمان كردستان يشكل خطرا على مبدا التوافق الذي تشكلت على اساسه الكابينة الثامنة لحكومة اقليم كردستان.
والان، وللحفاظ على مصلحة شعبنا ووطننا ، اطلب من الاحزاب السياسية في اقليم كردستان الابتعاد عن المصالح الحزبية الضيقة ، ومراعاة المصالح الوطنية العليا ، والظرف الاستثنائي والحساس الذي يمر به الاقليم، وان يعودوا إلى مبدأ التوافق، لانه بالتوافق وحده نستطيع معالجة المسائل الوطنية الاساسية، من ضمنها مسألة رئاسة الاقليم.
تمر كردستان اليوم بمرحلة استثنائية ومهمة. نحتاج في هذه الفترة إلى وحدة الصف ، والاتفاق والتوافق، اكثر من اي وقت مضى . وقد قمت بدوري بما يمليه علي القانون، ويقع على عاتق الجميع الآن ان يتوصلوا إلى حل حول هذه المسالة حتى تاريخ 8/20، ويستطيعون التوصل لحل عن طريق التوافق، وان لم تتوصل الاحزاب السياسية الى حل عن طريق التوافق فسأعلن في حينه عن موقفي.
كما اطالب البرلمان والحكومة والاحزاب السياسية ان يفكروا بعمق حول ايجاد الحلول المناسبة للأزمة المالية والحرب ضد داعش ومسألة قوت الشعب وبالأخص البيشمركة وان يهتموا بهم بشكل استثنائي.

مقالات ذات صلة