الأخبار العاجلة

«صحة ديالى»: معدلات نزوح الأطباء انخفضت بنسبة 70 %

نتيجة تحسّن الأوضاع الأمنية في عموم المحافظة

الصباح الجديد ـ علي سالم:

اعلنت لجنة الصحة في مجلس محافظة ديالى ان معدلات نزوح الاطباء انخفضت بنسبة 70 % العام الحالي قياساً بالفترة ذاتها من العام الماضي الذي كان عصيباً على كافة شرائح المجتمع في المحافظة.
فيما اشارت الى فقدان خدمات اكثر من 100 طبيب اخصائي في مجالات طبية مهمة خلال السنوات الماضية.
واوضحت رئيس لجنة الصحة العامة في مجلس ديالى، نجاة الطائي، الى «الصباح الجديد»، ان «معدلات نزوح الاطباء في ديالى خلال العام الحالي انخفضت بنسبة 70 % قياسا بالفترة ذاتها من العام الماضي 2014 بسبب تحسن الاجواء الامنية»، مؤكدة ان «العام الماضي شهد وخاصة بعد احداث حزيران ارتفاع وتيرة نزوح عشرات الاطباء بسبب سيطرة الجماعات المسلحة على مدن كاملة خاصة في حوض حمرين، 65كم شمال شرق بعقوبة».
واضافت الطائي ان «نزوح الاطباء بعد احداث حزيران من العام الماضي كان في اتجاهين داخلي وخارجي باتجاه محافظات اخرى»، مؤكدة ان «اغلب النازحين عاودا العمل في المناطق المستقرة امنيا في حين ان البعض مارس نشاطه ضمن المناطق التي نزح اليها».
واشارت الطائي الى ان «ديالى فقدت خدمات اكثر من 100 طبيب اخصائي في مجالات طبية متعددة خلال السنوات الماضية بسبب الاضطرابات الامنية وحالات الخطف والاغتيالات»، لافتة الى ان «رحيلهم يمثل خسارة فادحة للمجال الطبي في المحافظة».
وبينت رئيس لجنة الصحة في مجلس ديالى ان «رحيل العشرات من الاطباء الاخصائيين كانت لها انعكاسات سلبية في مجال تقديم الخدمات الطبية خاصة في الجراحات التخصصية المعقدة».
وشددت الطائي على ضرورة حسم قانون حماية الاطباء ضد أي اعتداءات او حالات الابتزاز، مؤكدة بان «الاطباء ثروة وطنية يجب الاعتناء بها وتقديم كل وسائل الحماية لها».
الى ذلك اشار الناطق الاعلامي باسم صحة ديالى فارس العزاوي الى ان «صحة ديالى شكلت لجنة مركزية من اجل العمل على إعادة الاطباء الذين غادروا المحافظة في اعقاب الظروف الامنية العصيبة التي مرت بها ديالى في السنوات الاخيرة».
واضاف العزاوي ان «مستوى الاعتداءات على الاطباء انخفضت بنسب عالية نتيجة تدخل دائرة الصحة مع الجهات الامنية العليا لمحاسبة كل متجاوز».
واقر العزاوي بان «العشرات من الاطباء من ذوي الكفاءة العالية غادروا ديالى في خضم الاحداث الامنية خلال السنوات الماضية»، مؤكدا بان «الاجواء الامنية المضطربة لها تأثير سلبي على جميع شرائح المجتمع ومنهم الاطباء».
بدوره اكد محافظ ديالى مثنى التميمي ان «الاطباء خط احمر وان اي تجاوز عليهم غير مقبول وسنلجأ لاتخاذ كافة الاجراءات العقابية، مؤكدا بان حالة الاضطرابات الامنية انعكس تأثيرها على جميع شرائح المحافظة والاطباء من ضمنهم».
واضاف التميمي ان «الاطباء في ديالى لعبوا دورا محوريا في دعم معركتنا ضد الارهاب من خلال غرفة عمليات الطوارئ لمعالجة جرحى القوات الامنية والحشد الشعبي وكانوا يعملون لساعات طويلة وفي ظروف صعبة خاصة في الخطوط الامامية لجبهات القتال».
واشار محافظ ديالى الى ان «الحكومة المحلية جادة في تأمين كل وسائل الحماية للاطباء والعمل على استعادة من غادر ديالى في خضم الظروف السابقة لانهم ثروة وطنية يجب الاهتمام بها وتقديم كل المستلزمات للنهوض بعملهم نحو الامام».
الى ذلك اشار محمد احمد (طبيب) الى ان «اجواء ديالى الامنية متقلبة وليس هناك استقرار متكامل في ظل الخروقات المتكررة وبروز حالات الخطف بين فترة واخرى».
واضاف احمد ان «الاطباء يواجهون مصاعب جمة في عملهم داخل ديالى تأخذ ابعادا مختلفة ولم تتوقف على الهاجس الامني بل هناك الفصل العشائري الذي نال من بعض الاطباء نتيجة اتهامهم بامور ليست صحيحة».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة