طرفا النزاع في جنوب السودان يعقدان محادثات مباشرة في نيروبي

نيروبي – وكالات:
عقد رئيس جنوب السودان، سيلفا كير، ونائبه المقال، ريك مشار،امس الاثنين، مفاوضات مباشرة في العاصمة الكينية نيروبي لكنهما فشلا في تحقيق تقدم في ظل استمرار القتال خلال عطلة نهاية الأسبوع. واجتمع طرفا النزاع كجزء من جهود إحياء عملية المصالحة بينهما التي يقودها الرئيس الكيني، أوهورو كينياتا بعدما فشلت محاولات سابقة في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا وفي مدينة أروشا التنزانية. وقال كينياتا في بيان «أخواي عقدا مباحثات بينهما وجها لوجه لمدة خمس ساعات» مضيفا أنها خطوة مهمة «لبناء الثقة بينهما». وحاول الرئيس الكيني أن يضفي نغمة إيجابية على المفاوضات المباشرة بين الطرفين وهي الأولى قبل أكثر من أربع أشهر.
وأضاف أن «قضايا مهمة حددت….(لقد أكد الطرفان) التزامهما بالأمن والسلام لصالح شعب جنوب السودان».
وَوُقِّعت سبعة اتفاقات لإطلاق النار بين الطرفين لكنها خُرِقت علما بأن مباحثات السلام بين الطرفين بدأت بعيد اندلاع الحرب الأهلية في ديسمبر/كانون الأول 2013.
ولم تصدر عن مباحثات نهاية الأسبوع أي نتائج أو التزامات محددة، وقال ناطق باسم المتمردين، مابيور غارانغ، إن المباحثات «فشلت في تحقيق نتائج ملموسة».
وكانت الحرب الأهلية بين الطرفين قد اندلعت عندما اتهم كير نائبه مشارك بالتخطيط للانقلاب عليه، الأمر الذي أدى إلى أعمال قتل متبادلة في مختلف أرجاء هذا البلد الفقير.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة