الباراجواي تفجر المفاجأة وتطيح بالبرازيل خارج كوبا أميركا

رفاق سانتا كروز يصعّدون لمواجهة الأرجنتين بالمربع الذهبي

سانتياجو ـ وكالات:

تأهل منتخب باراجواي الى الدور نصف النهائي لبطولة «كوبا أميركا» بعد تخطيه عقبة منتخب البارازيل بركلات الترجيح (4-3) بعد تعادل المنتخبان (1-1) خلال اللقاء الذي اقيم مساء امس الاول على ملعب بلدية دي كونسبسيون ضمن الدور الربع نهائي من البطولة ، المقامة حاليا في تشيلي.
سجل روبينيو هدف البرازيل في الدقيقة (15)، وأدرك ديرليس جونزاليز هدف التعادل لباراجواي في الدقيقة (71) من ضربة جزاء.وفي ضربات الترجيح سجل للبرازيل فرناندينيو وجواو ميراندا وكوتينيو، واهدر ايفرتون روبيرو ودوجلاس ضربتهما بغرابة شديدة بعيدة عن المرمى، في المقابل سجل لباراجواي بوباديلا وكاسيرس ومارتينيز وجونزاليز، واهدر روكي سانتا كروز ضربته.
ونجح المنتخب الباجوياني في تكرار فوزه على البرازيل بعد الاطاحة به من البطولة السابقة «الارجنتين 2011» ومن الدور ربع النهائي ايضا ليكرس الباراجويين عقدتهم للسيليساو في مباراة شهدت تفوق المدرب الارجنتيني دامون دياز، مدرب باراجواي، على البرازيلي دونجا في ادارة اللقاء تكتيكيا ليتأهل الى المربع الذهبي في بطولة تشهد تواجد 4 مدربيين رجنتينيين في نصف النهائي.
وفشل منتخب البرازيل من الثأر من بارجواي، صاحب المركز الثاني بالمجموعة الثانية.
من جانب آخر، أجرى منتخب بيرو مرانه الاول امس الاول في سانتياجو استعدادا لمواجهة تشيلي اليوم الاثنين في نصف نهائي بطولة كوبا أميركا 2015 لكرة القدم.
وكان الفريق قد وصل الليلة الماضية إلى العاصمة التشيلية قادما من مدينة تيموكو، إذ خاض مباراتين بدور المجموعات أمام البرازيل وكولومبيا وربع النهائي أمام بوليفيا.
وخرج منتخب بيرو من تيموكو فقط إلى بالبارايسو لمواجهة فنزويلا، وسيظل في سانتياجو حال بلوغه المباراة النهائية.
ويتوقع أن يعود لاعبا الوسط كارلوس لوباتون وخوسيمبير بايون إلى الفريق بعد غيابهما للإيقاف عن مباراة بوليفيا التي فازت فيها بيرو 3-1 وحلا بدلا منهما فيها ادوين ريتاموسوس ويوشيمار يوتون.. ولا ينتظر أن يلجأ منتخب بيرو للهجوم المكثف كما فعل أمام بوليفيا، وفي هذه الحالة قد يجلس كلاوديو بيزارو على مقاعد البدلاء ويدفع بدلا منه بخويل سانشيز، ما لم يفضل الابقاء على أي من لاعبي الوسط اللذين شاركا في اللقاء الأخير، وستضم التشكيلة الأساسية بقية اللاعبين الذين خاضوا مباراة بوليفيا.
الى ذلك، ستحدد المحكمة التأديبية باتحاد أميركا الجنوبية لكرة القدم (كونميبول)، إذا ما كانت ستفرض عقوبة على لاعب تشيلي جونزالو خارا قبل مباراة نصف نهائي بطولة أميركا بين فريقه وبيرو المقررة اليوم وفقا لما جاء في بيان رسمي.
وأعلن الاتحاد فتح تحقيق تأديبي بعد البلاغ الذي تقدم به الاتحاد الأوروجواياني لكرة القدم، ضد خارا بعد التصرف المشين الذي ارتكبه ضد الأوروجواياني ادينسون كافاني في ربع النهائي، دون أن يلحظ الحكم الذي طرد مهاجم «لا سيلستي» بسبب اعتراضه على الواقعة.
وكان كافاني رد على تصرف خارا بضربه في وجهه ليسقط الأخير على الأرض ويشهر الحكم بطاقة صفراء كانت هي الثانية ضد الأوروجواياني مما تسبب في طرده.
وأكد (كونميبول)، إنه ينتظر من خارا تقديم دفاعه قبل أن تصدر المحكمة قرارها، ولكنه أشار إلى أن القضية سيتم اتخاذ قرار بصددها.
من ناحية أخرى فإن الشكوى التي تقدم بها الاتحاد التشيلي ضد سبعة من لاعبي أوروجواي ستفحص من قبل الوحدة التأديبية بمجرد انتهاء البطولة، وفقا لما قاله الاتحاد.
وأوضح (كونميبول) أن عقوبات الايقاف المحتملة اذا ما لم تنفذ في (كوبا أميركا) فإنها ستسرى في مبارايات التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2018.
وفي سياق متصل، سدد اتحاد كرة القدم بأميركا الجنوبية (كونميبول) نصف مليون دولار إلى مؤسسة الرفاهية الاجتماعية في باراغواي كبداية لسداد ديون الكونميبول إلى باراغواي والبالغ قدرها 2.5 مليون دولار.
والتقى اثنان من مسؤولي الكونميبول برئيس المؤسسة بينينو لوبيز وأكدا له على تحويل هذا المبلغ (نصف مليون دولار) طبقا لتوجيهات الباراجوياني خوان آنخل نابوت رئيس الكونميبول.
وذكرت بعض التقارير أن نابوت أعطى تعليمات «بتطهير الكونميبول» وتخلصيه من الديون.
وأوضح لوبيز أن هذا التصرف من قبل الكونميبول يتماشى مع السياسة الحالية التي تنتهجها حكومة باراغواي الحالية بقيادة هوراسيو كارتس رئيس باراجواي بشأن حسم بعض المشاكل الاقتصادية.
ويتزامن تصرف الكونميبول مع خضوع عدد من مسؤولي كرة القدم العالمية السابقين والحاليين للتحقيقات التي تجريها السلطات الأمريكية في فضيحة فساد تتضمن اتهامات بتلقي الرشى وغسل الأموال.
وتفجرت هذه الفضيحة في 27 أيار الماضي قبل يومين فقط من الانتخابات على رئاسة الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) بمدينة زيوريه السويسرية والتي شهدت القاء القبض على عدد من المسؤولين الحاليين والسابقين بالفيفا من بينهم عدد من المسؤولين عن اللعبة بأمريكا الجنوبية.
وكان رئيس باراغواي صادق قبل يومين على قانون يقضي برفع الحصانة عن مقر الكونميبول، في أسونسيون عاصمة باراغواي، الذي كان التعامل معه منذ سنوات طويلة بحصانة مماثلة لسفارات الدول الأجنبية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة