القوات الأمنية تصدّ هجوماً لداعش على أطراف مصفى بيجي

التنظيم لا يقوى على المواجهة الميدانية
صلاح الدين ـ عمار علي:
كشف مصدر أمني في قيادة عمليات صلاح الدين عن وقوع خلافات داخلية في صفوف تنظيم “داعش” بشأن رفض أغلب مسلحيه الموجودين في قضاءي الشرقاط والحويجة من التوجه إلى قضاء بيجي ومحاربة القوات العراقية، فيما تصدت الأجهزة الأمنية لهجوم شنه مسلحو التنظيم على القطعات العسكرية المرابطة قرب مصفى بيجي النفطي.
وقال المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه في تصريح الى “الصباح الجديد” إن “خلافات وقعت بين قادة تنظيم داعش في قضاءي الشرقاط والحويجة بسبب امتناع أغلب عناصره من الذهاب للقتال في قضاء بيجي شمالي تكريت”، لافتاً إلى أن “عدداً كبيراً من مسلحي التنظيم هربوا من الشرقاط وبيجي باتجاه مدينة الموصل رافضين إشراكهم ميدانياً في مواجهة القوات الأمنية”.
وأحكم الجيش العراقي بمساندة مقاتلي الحشد الشعبي قبضته مؤخراً على ثلاث طرق رئيسة تقع شمالي مدينة تكريت كانت تلعب دوراً مهماً في تحركات المسلحين وإيصال الإمدادات لهم. إذ سيطرت على الطريق الأول الذي يربط بين قضاء بيجي وناحية الصينية من الجهة الغربية المطلة على نهر دجلة والواصلة إلى قضاء حديثة غربي الرمادي.
أما الطريق الثاني الذي سيطرت عليه القوات الأمنية فهو الرابط بين قضاء بيجي ومركز مدينة تكريت من الجهة الشمالية.
بينما سيطرت على الطريق الثالث الرابط بين قضاء بيجي ومصفاة النفط من الجهة الشمالية الشرقية.
وفي غضون ذلك، كشف مصدر أمني في قيادة قوات الحشد الشعبي بصلاح الدين طلب عدم الإشارة إلى اسمه بتصريح الى “الصباح الجديد” أن “مسلحي داعش قاموا بتفخيخ عدد من منازل المنتسبين الأمنيين داخل قضاء الشرقاط شمالي مدينة تكريت”، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن “المسلحين يعدون العدة الآن للهروب من الشرقاط في حال تقدمت القوات الأمنية باتجاه القضاء”.
يشار إلى أن خطر تنظيم “داعش” بات منحسراً في مناطق محددة مثل قرى الزوية والمسحك والفتحة ومكحول، فضلا عن الشرقاط.
وفي سياق آخر، أكد مصدر مطلع في قيادة الشرطة الاتحادية الى “الصباح الجديد” أن “القوات الأمنية تصدت لهجوم نفذه مسلحو داعش بثلاث سيارات ملغمة بالقرب من مصفاة النفط في قضاء بيجي، وتمكنوا من تفجير تلك السيارات قبل وصولها إليهم”.
ويعد قضاء بيجي الواقع إلى الشمال من محافظة صلاح الدين والذي يبعد بنحو (210 كم شمال بغداد) منطقة إستراتيجية وحيوية مهمة، بسبب قربه جغرافياً من مصفاة بيجي، كبرى مصافي النفط في العراق، كما يعد القضاء الذي يتوسط الطريق العام الرابط بين العاصمة بغداد ومدينة الموصل، نقطة التقاء مهمة وانطلاق بين ثلاث محافظات عراقية وهي (صلاح الدين وكركوك ونينوى).
فيما يعد قضاء الشرقاط منطقة مهمة من الناحية الجغرافية، لأنه يتوسط ثلاث محافظات، حيث يقع على بعد (115 كم) جنوب محافظة نينوى، وعلى بعد (125 كم) شمال تكريت مركز محافظة صلاح الدين، وعلى بعد (135 كم) غرب محافظة كركوك.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة