بارزاني يدعو حكومة الإقليم والتحالف الدولي إلى تقديم الدعم لكوباني

في بيان عقب اجتياح «داعش» للمدينة

اربيل – الصباح الجديد:

طالب مسعود بارزاني رئيس اقليم كردستان العراق،امس الجمعة، حكومة الاقليم والمجتمع الدولي وتحالفه الى تقديم الدعم ومساعدة كوباني التي تعرضت فجر ،الخميس الماضي، الى اجتياح من قبل تنظيم داعش الارهابي.
وجاء في بيان الرئاسة «شهدت مدينة كوباني اعتداءا وحشيا من قبل ارهابيي داعش المجرمين على اخوتنا واخواتنا الكرد في هذه المدينة، وكانت نتيجة هذا الاعتداء استشهاد عدد من المواطنين وجرح العديد منهم».
واضاف «ندين وبشدة هذا الاعتداء اللا انساني، واطالب المجتمع الدولي الاستمرار في مساعدة ودعم كوباني وحماية مواطنيها كما فعلوا منذ بداية اعتداءات الارهابيين عليها «.
وطالب البيان « قوات التحالف الاستمرار في مساعدة شعب كردستان في الحرب ضد الارهابيين وحماية هذا الشعب من تهديداتهم»، كما اكد «على حكومة اقليم كردستان وبشكل عاجل وضروري ان تسلك كل الطرق والاجراءات لمساعدة اخوتنا في كوباني وغرب كردستان بشكل عام».
وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان ،امس الجمعة، إن «هجوما شنه مقاتلو داعش الارهابي على مدينة كوباني السورية وقرية قريبة أسفر حتى الآن عن مقتل 146 مدنيا على الأقل في ثاني أكبر مذبحة يرتكبها التنظيم المتشدد في البلاد».
وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد إن «التنظيم دخل كوباني الواقعة على الحدود مع تركيا «يوم الخميس» ثم اندلعت اشتباكات مع وحدات حماية الشعب الكردية في المدينة ويمثل ثاني أكبر مذبحة يرتكبها تنظيم داعش بحق المدنيين منذ مقتل المئات من أبناء عشيرة الشعيطات السنية في شرق سوريا العام الماضي».
وحسب تقارير لوكالات انباء فقد ارتكب ارهابيو داعش مجزرة في قرية جنوبي كوباني، فيما بدأ التنظيم بتنفيذ تهديده ضد المواطنين الكرد في مدينة الرقة السورية.
وافادت مصادر اعلامية ان ارهابيي داعش ارتكبوا مجزرة في قرية برخ بوطان الواقعة 30 كم جنوب مقاطعة كوباني، واستشهد 20 شخصا على ايدي الارهابيين في هذه المجزرة.
واشارت المصادر الى ان الارهابيين هاجموا القرية مرتدين ملابس وحدات حماية الشعب ورافعين اعلام الوحدات، وقاموا باطلاق النار عشوائيا فور دخولهم القرية، مما ادى الى استشهاد 20 شخصا واصابة عشرات آخرين.
ولفتت الى ان الوحدات الكردية تدخلت وقامت بحملة في القرية وتمكنت من تنظيفها من الارهابيين.
الى ذلك ذكرت وكالة أنباء هاوار ان وحدات حماية الشعب وقوات الاسايش تمكنت من قتل 11 من مجموعات الارهابية المتسللة إلى مدينة كوباني، وماتزال حملة التنظيف والتمشيط مستمرة.
وأفاد مراسلو وكالة أنباء هاوار من كوباني أنه ونتيجة حملة التمشيط وتصدي وحدات الحماية لمجموعات داعش المتسللة إلى كوباني، حيث تمكنت من قتل 11 ارهابيا، 6 منهم في مدرسة البنين التي حاصرتها وحدات الحماية.
ونقلت تقارير صحفية ان الارهابيين شنو فجر الخميس سلسلة هجمات على المدينة ادى الى استشهاد 12 شخصا واصابة مالا يقل عن 35 آخرين أغلبهم من النساء والأطفال.
الى ذلك نقلت وكالة رويترز عن مسؤول بوحدات حماية الشعب الكردية ان «سيارة مفخخة انفجرت في كوباني، يوم الخميس مع قيام ارهابيي داعش بشن هجوم من ثلاث جهات على البلدة».
واضاف المسؤول دون ان يذكر تفاصيل ان «التفجير اسفر عن سقوط شهداء وجرحى».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة