«الاقتصادية الحكومية» تعلن استغناء العراق عن استيراد الحنطة

«تجارة الحبوب»: 2.5 مليون طن حجم إنتاج 2015

بغداد ـ احسان ناجي:

في وقت يحتاج فيه العراق الى ما حجمه 6 ملايين طن من الحنطة سنوياً، على وفق دراسة أعدت مؤخراً، إلاّ أن الكميات المسوقة من محصول الحنطة المحلية بأنواعها في محافظات البلاد، للعام 2015 الحالي، بلغت مليونين و416 ألفاً و767 طناً، بحسب بيان للشركة العامة لتجارة الحبوب، في التاسع من حزيران الجاري.
وكانت التوقعات أشارت الى انتاج قد يصل في ذروته الى نحو 3.5 ملايين طن من المحصول في موسم 2015 ـ 2016، بحساب انتاج محافظة نينوى الواقعة تحت سيطرة تنظيم داعش الارهابي.
واعلنت اللجنة الاقتصادية الحكومية، في الأول من أمس الخميس، الاستغناء عن استيراد الحنطة الاجنبية مع دعم المنتوج المحلي والمزراعين.
وذكر بيان حكومي ان اللجنة «اتخذت قرار الموافقة على المقترحات المقدمة من مكتب رئيس الوزراء ووزارة التجارة بشأن تطوير المنتج المحلي والاستغناء عن استيراد الحنطة الاجنبية وتحسين الطحين المحلي استناداً الى المواصفة العراقية لمنتجات الحنطة من الدقيق المستعمل في صناعة الخبز رقم 37».
وأضاف البيان «كما وافقت اللجنة على قيام وزارة الزراعة بالتفاوض مع الشركات الرصينة او وكلائها الحصريين لشراء مادة سماد اليوريا والداب دعماً للمزارعين وتوزيع تلك المواد خلال الفترة المحددة لها».
وكانت الشركة العامة لتجارة الحبوب توقعت ان يبلغ انتاج العراق من الحنطة للموسم الحالي بحدود 3.5 مليون طن، وفيما اكدت حاجة العراق الى استيراد مليون طن من الحنطة لغرض خلطها مع المنتج المحلي لتحسين نوعيته، اشار مجلس الحبوب الدولي الى ان العراق يحتاج الى استيراد 3.4 مليون طن من الحنطة لتلبية حاجته.
يذكر أن الجهاز المركزي للاحصاء أعلن في تقريره الصادر في 2014، أن «انتاج الموسم الشتوي 2014 قدر بـ 5.055 ملايين طن بزیادة بلغت نسبته ا 21.0 % عن انتاج 2013 حيث بلغ نحو 4.178 ملايين طن، احتلت محافظة نينوى المركز الأول من حیث الإنتاج والذي قدر بنحو مليون طن و349 الف بنسبة 26.7% من مجموع إنتاج البلاد، تلیها محافظة واسط والذي قدر إنتاجها 658 ألف طن بنسبة 13.0% من مجموع الإنتاج، ومحافظة كركوك التي قدر إنتاجها 602 ألف طن بنسبة 11.9 %، فیما شكلت بقیة المحافظات نسبة مقدارها 48.4 % من مجموع إنتاج العراق عدا اقلیم كردستان».
وذكر أن إنتاج الحنطة في الأراضي المرویة قدر بـ 3779 ألف طن بنسبة 74.8% في حين قدر إنتاج الحنطة في الأراضي الدیمیة 1276 الف طن بنسبة 25.2 %».
وأظهر الجهاز المركزي أن «المساحة المزروعة بمحصول الحنطة وقدرت بـ 8528 ألف دونم للموسم الشتوي 2014 بزیادة، فيما بلغت نسبتها 15.6% عما كانت علیها في 2013 والتي كانت 7376 ألف دونم، كما قدرت المساحة المحصودة لموسم 2014 نحو 8438 ألف دونم بنسبة 98.9% من إجمالي المساحة المزروعة بالمحصول».
وقال مدير عام تجارة الحبوب، سعد الحمداني، في تصريحات صحفية تابعتها «الصباح الجديد»، ان «العراق ما يزال بحاجة الى استيراد مليون طن اخرى من الحنطة خلال هذا العام، كما حصل في العام الماضي، حيث سيتم خلطها مع المنتج المحلي لتحسين نوعيته»، موضحاً «نحن نحتاج لاستيراد الحنطة الاجنبية لأن الخبز الذي اعتاد العراقيون على تحضيره يحتاج الى درجة عالية من مادة الغلوتين اللزجة وهو ما تفتقده الحنطة العراقية لكونها تحتوي على نسب واطئة من تلك المادة».
ولفت مدير الشركة العامة لتجارة الحبوب، الى ان «ارقام الانتاج العراقي لا تمثل جميع محافظات العراق، بسبب سيطرة تنظيم داعش على قسم من المناطق»، مؤكداً ان «ارقام الانتاج العراقي ستزداد عند استعادة تلك الاراضي من سيطرة التنظيم».
من جانبه، توقع مجلس الحبوب الدولي، ان «تبلغ كميات الحنطة التي سيستوردها العراق خلال الموسم الحالي 2015 ـ 2016، الى 3.4 مليون طن، مقارنة بـ 2.7 مليون طن للموسم الماضي 2014 ـ 2015».
وتابع مجلس الحبوب الدولي، بانه «يتوقع ان يبلغ الانتاج المحلي من الحنطة في العراق خلال الموسم الحالي نحو 2.0 مليون طن مقارنة بـ 3.0 مليون طن خلال الموسم 2014 – 2015».
وكان المدير التنفيذي للمبادرة الزراعية ذكر، في وقت سابق، ان «الانتاج المتوقع من الحنطة للموسم الحالي سيتجاوز سقف الاربع ملايين والنصف طن»، مشيراً الى ان المبادرة الزراعية دعمت جهود وزارة الزراعة لتحقيق هدف تغطية 3 ملايين دونما من الاراضي الزراعية الصالحة للزراعة والمخصصة لزراعة الحنطة بالمرشات المحورية والخطية».
من جانبه توقع وكيل وزارة الزراعة مهدي ضمد القيسي، ان «العراق سيحقق مستوى الاكتفاء الذاتي من الحنطة هذا الموسم الزراعي والذي تقدره وزارة التجارة بـ 4 ملايين ونصف المليون طن».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة