ميسي ضد رودريجيز.. مواجهة لاتينية بنكهة الرقم 10 الإسبانية

«البرغوث» يكمل 28 عاماً في الأراضي التشيلية

سانتياجو ـ وكالات:

بحث نجما منتخبي الأرجنتين وكولومبيا، ليونيل ميسي وجيمس رودريجيز، يوم غدٍ الجمعة عن بطاقة العبور لنصف نهائي بطولة كوبا أميركا المقامة حاليا في تشيلي، في مواجهة تحمل طابع كلاسيكو إسباني مثير.
فسيكون ملعب سوساليتو في فينيا ديل مار شاهدا الجمعة على كلاسيكو خاص بين حاملي القميص رقم «10» في برشلونة وريال مدريد.. هذا التحدي الجديد سيزيد من كفة الألقاب التي تميل لميسي، أو ستثقل موسم جيمس المتذبذب مع الملكي.
فمنذ انتقال اللاعب الكولومبي إلى ريال مدريد في صيف 2014 مقابل 80 مليون يورو، لم يخض سوى كلاسيكو وحيد أمام الغريم الكتالوني انتهى بفوز فريقه.
كان هذا الكلاسيكو في 25 تشرين أول 2014 عندما فاز الريال بوجود جيمس على ملعب سانتياجو برنابيو 3-1 أمام برشلونة ميسي في الدور الأول من الليجا.
وفي كلاسيكو لقاء العودة يوم 22 آذار غاب جيمس للإصابة ليخسر فريقه المباراة 1-2 في ملعب كامب نو.
وبرغم اسهام جيمس لفريقه من أجل التتويج الموسم الماضي بلقبي مونديال الأندية وكأس السوبر الأوروبي، لكن تفوق ميسي عليه كان واضحا بتتويجه بالثلاثية التاريخية مع برشلونة: الليجا وكأس الملك ودوري الأبطال الأوروبي.
ورغم التنافسية الشديدة بين كلا الناديين المنتمي إليهما اللاعبين، إلا أن جيمس كان صريحا عندما رد على سؤال بشأن رأيه في ميسي.. وقال اللاعب الكولومبي: «إنه (ميسي) من عالم آخر، هو لاعب فريد ولا يمكن عقد مقارنة بين جيمس-ميسي، ستكون غير عادلة بالنسبة له».
ولكن رغم ذلك، إلا أن كلا اللاعبين لم يقدمان المستوى اللافت المنتظر منهما في البطولة القارية، مقارنة بما قدماه مع فريقهما.
فجيمس، الذي سجل هذا الموسم 13 هدفا وصنع 12 لزملائه، جميعها في الليجا، وميسي الذي أنهى الموسم بشكل رائع مسجلا 58 هدفا في 57 مباراة بجميع البطولات، أنهيا دور المجموعات ببطولة كوبا أمريكا بشكل باهت، وبالأخص صانع اللعب الكولومبي.. فهداف المونديال الأخير بالبرازيل (6 أهداف) لم يسجل حتى الآن أي هدف بالبطولة، بل لم يسدد سوى مرتين فقط على مرمى خصومه.
بدوره كان ميسي أكثر نشاطا، رغم أنه لم يسجل سوى مرة واحدة من ركلة جزاء، أمام باراجواي، في المباراة التي انتهت بالتعادل الإيجابي 2-2.
وسدد «البرغوث» ست مرات بين الشبكات الثلاثة، ولكنه اسهم كثيرا في إعداد الهجمات لفريقه.
ونفذ ميسي 190 تمريرة في ثلاث مباريات، بنسبة نجاح كبيرة بلغت 85.3% ، في حين لم يمرر جيمس، المعروف بتخصصه في صناعة الهجمات، سوى 129 تمريرة بنسبة نجاح 69.8%.. ورغم صيتهما على المستويين الإقليمي والدولي، إلا أن كلا اللاعبين لم يصنعا أي هدف لزملائهما حتى الآن بالبطولة.
وتعد المباراة، التي ستكون الأولى لميسي وعمره 28 عاما، والتي تأتي قبل نحو شهر على إتمام جيمس عامه الـ24 في 24 تموز المقبل، فرصة لكلا اللاعبين لإثبات حضورهما في المناسبات الكبيرة.
الى ذلك، أكمل النجم الأرجنتيني ليونيل أندري ميسي كوتشيتيني أمس ، عامه الـ28 في الأراضي التشيلية، إذ يشارك مع منتخب بلاده في بطولة كوبا أميركا، التي يبحث عن تحقيق أول لقب له فيها، والذي يغيب عن «التانجو» منذ 22 عاما، إذ سيواجه يوم غد نظيره الكولومبي في الدور ربع النهائي.
وسيعود ميسي المولود يوم 24 حزيران لعام 1987 لارتداء شارة قيادة المنتخب غدٍ ، إذ سيخوض المنتخب الأرجنتيني مباراته أمام كولومبيا بمدينة فينيا ديل مار بحثا عن بلوغ المربع الذهبي.
ورغم قائمة الألقاب التي حققها مع برشلونة، النادي الذي وصل إليه ميسي وعمره 13 عاما، إلا أنه لم يتوج بأي لقب كبير مع المنتخب الأرجنتيني، سواء كوبا أميركا أو كأس العالم، مكتفيا بذهبية أوليمبياد وذهبية كأس عالم للشباب، إضافة لوصافة مونديال البرازيل العام الماضي.
وساهم ميسي صاحب جائزة الكرة الذهبية أربع مرات، والقريب من نيل جائزة أفضل لاعب للمرة الخامسة العام الحالي بعد قيادته برشلونة للتتويج بالثلاثية التاريخية، في تتويج فريقه بـ24 لقبا، منها 16 محلية (7 ألقاب لليجا، وستة لكأس السوبر، و3 لكأس الملك)، و8 دولية بينها (4 ألقاب لدوري أبطال أوروبا).
وأتم ميسي أمس الاربعاء عامه الـ28 بعد أيام من دخوله نادي المائة في المباريات الدولية، ليصبح خامس أكثر لاعب يشارك في مباريات دولية بقميص الأرجنتين بعد مباراته أمام جامايكا (1-0)، لكنه ما يزال بعيدا بـ42 مباراة عن صاحب الرقم القياسي، خافيير زانيتي.
وسجل «البرغوث» خلال تلك المباريات بقميص التانجو إجمالي 46 هدفا وصنع 27 آخر، وفي النسخة الحالية، سجل ميسي هدفا وحيدا جاء أمام باراجواي (2-2) من ركلة جزاء.
وفي مباراة اليوم الخميس يلتقي بوليفيا وبيرو في الدور ربع النهائي لبطولة كوبا أميركا الجارية منافساتها في تشيلي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة