أحمد التميمي: لا قاعدة عامة تنطبق على صحة الحوامل في رمضان

في حوار مع رئيس رابطة أطباء الأسرة العراقيين

بغداد – زينة قاسم:

يعتقد الكثير من الأطباء أن الصيام يفيد الجسم عموماً، لأنه ينظم عملية حرق الدهون وخسارة السعرات الحرارية، أذا تمّ باعتدال، خاصةً اذا كانت المرأة تتمتع بصحة جيدة ولا تعاني أي مضاعفات صحية، يمكنها متابعة روتين حياتها اليومية من دون تعديل باستثناء الحرص على أخذ قسط كافٍ من الراحة والابتعاد عن التوتر والقلق قدر الإمكان، والحصول على المواد الغذائية الضرورية وعلى كمية كافية من الوحدات الحرارية حين تفطرين.
« الصباح الجديد « التقت الدكتور أحمد خيري التميمي أختصاص طب الأسرة رئيس رابطة أطباء الأسرة العراقيين لبيان مدى تأثير الصيام على الحامل ، اذ أوضح بان المرأة في أثناء حملها تمر بثلاثة مراحل، المرحلة الاولى تمتد خلال الاشهر الثلاثة الاولى، وتعرف بمرحلة الوحام، وفيها تتعرض المرأة الحامل لعوارض الغثيان والتقيؤ والدوار والقلق وغير ذلك من عوارض ناتجة عن زيادة هرمون الحمل، فإذا كانت هذه العوارض ظاهرة بنحو كبير لدى المرأة الحامل يستحسن أن تمتنع عن الصيام، مبينا ان المرحلة الثانية تبدأ من الشهر الرابع وحتى السادس، ويمكن أن تتعرض الحامل لعوارض مثل ارتفاع أو هبوط السكر، الضغط، فقر الدم، وفي هذه الحالة يفضل ألا تصوم المرأة الحامل.
واضاف ان المرحلة الثالثة ويقصد بها الثلاثة أشهر الاخيرة، وهي أيضآ كالاشهر السابقة، يمكن أن تتعرض الحامل خلالها للعوارض نفسها من فقر دم وسكري وضغط إضافة إلى الارهاق الذي يسببه الوزن الزائد للجنين، والاورام في الاطراف، وكل ذلك يحول دون تأدية المرأة الحامل للصوم، لافتا الى أن مسألة صيام المرأة الحامل تعتمد بالدرجة الأولى على الوضع الصحي لكل امرأة عن الاخرى, فلا توجد قاعدة عامة تنطبق على الجميع.

صحة الجنين
تشير بعض الدراسات إلى أن السيدات الحوامل في الشهرين الثاني والثالث واللاتي تكون حالتهن الصحية العامة جيدة لا يحدث لديهن خلال صيام شهر رمضان أي تأثير سلبي على نمو الجنين، من جانب آخر تشير دراسات أخرى إلى ارتفاع احتمالات ولادة الجنين ذي الوزن المنخفض بمقدار مرة ونصف في السيدات اللاتي يتصادف صيامهن مع الثلث الأول من الحمل.

نصائح للحامل
هناك عدة نصائح على الأم الحامل أتباعها لضمان صياماً آمناً خلال مدة الحمل, وأهم هذه النصائح، اعتماد رأي الطبيب المتابع للحمل يكون أكثر الأطباء دراية بتفاصيل الحالة الصحية للحامل؛ لأن صيامها قد يشكل خطورة على حياة الأم أو جنينها أو كليهما، و ليس بالضرورة صيام الشهر بالكامل إذا كان الصيام بالنسبة للحامل ليس ممنوع فإنه يصبح مسألة اختيار وقدرة على التحمل، وليس بالضرورة أن تصوم السيدة الحامل الشهر بأكمله خاصة عندما يأتي رمضان في الصيف وما يعنيه ذلك من طول مدة الصيام، الى جانب الاستعداد دومًا لكسر الصيام وتناول طعام إذا ما شعرت بتدهور مفاجئ في حالتها الصحية العامة، فضلاً عن تنسيق مواعيد العمل والتي تعد من العوامل المساعدة على الصوم الآمن خلال الحمل بحيث تكون خلال مدة الإفطار إذا أمكن، أو تقليل ساعات العمل خلال الصوم قدر الإمكان؛ وذلك تجنبًا للتعرض لإرهاق زائد وتعويض مدة الصوم من خلال الالتزام ببرنامج تغذية صحية سليمة خلال مدة الإفطار يمثل عاملاً مهمًا للغاية في الصوم الآمن خلال الحمل، وهذا ما يمكن مناقشته بتفصيل أكبر في مواضيع قادمة.
وزاد التميمي أن مسألة الصيام خلال الحمل مسألة دقيقة يجب أن تتم تحت إشراف ومساعدة الطبيب المتابع للحالة، وذلك من أجل التمتع بممارسة الشعائر الروحانية الخاصة بشهر رمضان من دون قلق بشأن سلامة الحمل.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة