الحشد الشعبي يُقدّم درعه لـ «الأدباء» ويستنكر الاعتداء عليه

بغداد ـ الصباح الجديد:
وفد كبير من قادة الحشد الشعبي زار مقر الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق لاعلان التضامن مع أدباء العراق واستنكار حادثة الاعتداء على مقر الاتحاد من قبل مجموعة مسلحة قل أيام، وكان في استقبال الوفد الأمين العام لاتحاد الادباء الشاعر الفريد سمعان وعدد من اعضاء المجلسين المركزي والتنفيذي للاتحاد، فيما ضم وفد الحشد الشعبي مدير العلاقات والاعلام في هيئة الحشد الشعبي مهند العقابي وعضو لجنة الرأي في الحشد كريم النوري والقيادي في الحشد ريان الكلداني، وجرت محادثات بين الوفد الزائر وقادة الاتحاد، حيث تحدث عضو المكتب التنفيذي الشاعر علي الفواز عن اهمية التلاحم بين الحشدين الشعبي والثقافي.
واكد الفواز ان الادباء يعتزون بابناء الحشد الشعبي ويرون فيهم الصورة الحقيقية للوطنية المتمثلة بالدفاع عن العراق ارضاً وشعباً ومقدسات.
بدوره أكد العقابي إن «زيارة وفد يمثل هيئة الحشد الشعبي للاتحاد يهدف للإعراب عن التضامن معه كونه جزءاً لا يتجزأ منا وأي اعتداء عليه هو اعتداء علينا بل على العراق أيضاً»، عاداً أن «مواقف اتحاد الأدباء كانت مشرفة مع الحشد الشعبي وأسهمت في دحض الماكنة الإعلامية لداعش.
هذا قال القيادي في الحشد الشعبي كريم النوري ان «الاساءة لاتحاد الادباء هي اساءة مرفوضة تماماً وجميع قادة الحشد استنكروها ويرون انها اساءة لرموز العراق ومثقفيه الذين ناصروا الحشد الشعبي باقلامهم واصواتهم الجريئة، ووقفوا بوجه الاعلام الذي يريد الاساءة للحشد الشعبي، وعليه نحن نقول لكم ايها الادباء ان الاساءة لكم والاعتداء عليكم هو اعتداء على الحشد الشعبي ولن نسمح بذلك مستقبلاً».
وأضاف النوري إن «الاعتداء على اتحاد الأدباء عمل إجرامي مدان مهما كانت دوافعه أو مبرراته»، مضيفاً أن «قيادة عمليات بغداد هي المعنية بالكشف عن خلفيات الاعتداء».
وذكر النوري، أن «لجاناً تحقيقية تواصل السعي لكشف ملابسات الحادث»، آملاً أن «تكشف تلك اللجان نتائج التحقيق بأسرع وقت، وألا تكون كسابقتها ويصبح الموضوع طي النسيان».اما القيادي في الحشد الشعبي ريان الكلداني فقد اكد على ضورة ان تبقى العلاقة بين الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق والحشد الشعبي بتواشج وتلاحم مستمر ويكونا مع بعض في المعركة المقدسة ضد ارهاب داعش، واستنكر الكلداني حادثة الاعتداء على مقر الاتحاد ووصفها بالفعل الارهابي المتطرف ضد جهة تنويرية تعمل على طرد الظلام من عراقنا الجديد.
من جهته أشار الامين العام للاتحاد الفريد سمعان الى ان «الاتحاد هو الوجه الثقافي لكل من يقاتل داعش، والادباء هم الذين يتصدون للاعلام الموجه من قبل داعش ضد الجيش والحشد الشعبي»، شاكراً قادة الحشد الشعبي على مبادرتهم هذه، مؤكداً ان حضور وفد الحشد الشعبي يعد مبادرة انسانية كبيرة نحترمها جداً، ونتمنى ان تستمر العلاقة بين الحشد الشعبي والاتحاد في كافة المناسبات”.
وفي ختام الاجتماع تسلم الامين العام لاتحاد الادباء الشاعر الفريد سمعان درع الحشد الشعبي قدمه له مهند العقابي مدير اعلام الحشد، فيما تسلم العقابي من سمعان درع الجواهري تعبيراً عن اعتزاز الادباء بحشدهم الشعبي، ثم قدم الشاعران كاظم العبودي وجبار سهم السوداني قصيدتين مهداتين الى ابطال الحشد الشعبي، غادر بعدها وفد الحشد الشعبي مودعاً من قبل قادة الاتحاد.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة