الاتحاد الأوروبي: مساعدات للعراق بقيمة 120 مليون يورو

البنك الدولي يعلن استعداده لدعم مشاريع البنى التحتية في البصرة

بغداد ـ الصباح الجديد:

أعلنت سفير الاتحاد الاوروبي لدى العراق يانا هيشكوفا، أمس الاربعاء، أن الاتحاد الاوروبي قدّم مساعدات للعراق بقيمة 120 مليون يورو في ثلاث مجالات،
وقالت هيشكوفا في مؤتمر صحفي جمعها مع وزير التخطيط سلمان الجميلي، ان «الاتحاد قدم ما يقارب من 120 مليون يورو الى العراق في ثلاث مجالات شملت التربية والتعليم وسيادة القانون والإرشاد، اضافة الى التعاون في مجال الطاقة».
وأكدت أن «اهم المساعدات هي في تطوير وتكوين سيادة القانون والإرشاد والعدالة».
وتابعت هيشكوفا ان «الاتحاد الاوروبي منح العراق 27 مليون يورو في مجال التدريب لوزارة العدل وتطبيق اتفاقية دولية لحماية حقوق الانسان، اضافة الى التعاون مع وزارة الداخلية لتدريب الشرطة الاتحادية والمحلية، فضلا عن التعاون في اطار تقديم العدالة الاجتماعية والإصلاح العراقي في ادارة السجون».
ولفتت هيشكوفا الى ان «المحافظات المحلية سيكون لها حصة من هذه المنحة لإغراض التنمية وخاصة للمحافظات التي سيطرة عليها داعش خلال الفترة الماضية ومنها محافظتي صلاح الدين وديالى».
من جانب آخر، قال رئيس مجلس محافظة البصرة صباح البزوني، ان المجلس بحث تفعيل مواثيق التعاون مع البنك الدولي، بغية تمويل المشاريع المهمة في المحافظة على وفق توجهات الحكومة المركزية الرامية لفتح آفاق التعاون الاقتصادي مع البنك الدولي لتمويل عدد من المشاريع، سواء ذات الطابع الخدمي او مشاريع التنمية الاقتصادية.
وأضاف ان «حكومة البصرة المحلية تعكف حاليا على اختيار المشاريع التي ستتفاوض بشأن انشائها والتي من بينها مصافي النفط وصناعة الأسمدة والبتروكيمياويات، اضافة الى ميناء الفاو».
من جانبه، ذكر ممثل البنك الدولي شريف بلحاج ان البنك مستعد لدعم مشاريع التنمية البشرية والبنى التحتية وغيرها من المشاريع في البصرة.
الى ذلك قال محافظ ذي قار يحيى الناصري، ان «المحافظة احالت مشروع تنفيذ اعمال تبليط الطرق في منطقتي الشموخ والسدة على شركة محلية بكلفة بلغت 11 مليارا و500 مليون دينار».
وأضاف ان «المشروع يعد من المشاريع المهمة، لا سيما انه سيوفر الخدمات الاساسية للاحياء التي شملت بمشروع مجاري الناصرية الكبير».
واكد الناصري ان المحافظة ستعــمل عــلى تنفيذ مشاريع مماثلة باحياء اخرى في حال توفير التخصيصــات الماليــة لهــا.
وفي سياق اخر، كشف محافظ ذي قار عن استقباله ممثلين عن ثلاث شركات اميركية رصينة وذات قدرات مالية وفنية كبيرة مؤخرا، مفيدا بانهم ابــدوا رغبة شركاتهم بتنفيذ مشــاريع داخل المحافظة وفق نظام الدفع بالاجل، في مجالات الكهرباء والاسكان والصحة وقطاع الصناعة والسياحة، منبها على ان الازمة المالية الخانقة التي تمر بها البلاد انعكست سلبا على سير العمل في مجمل مشاريع المحافظة. ولفــت الى ان «التعاقد مع شركات بنظــام الدفع الاجـل هو من صلاحية الحكومة المركزية حصـرا، ولا يحق للحكومات المحليـة ذلــك»، داعيا الحكومة الاتحاديــة الى منح المحافظات صلاحيــات التوقيـع لتنفيذ مشاريع الدفع بالاجل، لاسيما ان ذي قار تعاني مشكلة حقيقية في الخدمات الاساسية والمشاريع الستراتيجية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة