«التحالف العربي» يواصل شنّ غاراته على المحافظات اليمنية

متابعة – الصباح الجديد:
استمرت مقاتلات التحالف العربي، أمس الاثنين، في تنفيذ غاراتها الجوية مستهدفة عددا من المواقع التابعة للحوثيين والوحدات العسكرية الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح في محافظات يمنية عدة.
ففي عدن قصفت المقاتلات مواقع يسيطر عليها الحوثيون في جبل صيرة وفي مطار عدن الدولي وأحياء خور مكسر والتواهي والمعلا.
وفي محافظة الضالع جنوبي اليمن استهدفت ثلاث غارات مخزنا للأسلحة وتعزيزات تابعة للحوثيين في ضواحي مدينة سناح، فيما رد الحوثيون بقصف مدفعي عنيف على مواقع تابعة لما يطلق عليها في اليمن « المقاومة الشعبية» في ضواحي مدينة سناح.
وفي محافظة صعدة شمالي اليمن استهدفت سلسلة غارات كثيفة مديريات رازح وشدا وغمر والملاحيظ ملحقة خسائر في صفوف المسلحين الحوثيين والوحدات العسكرية المتحالفة معهم وفقا لمصادر عسكرية وأخرى قبلية. لكن وسائل الإعلام التابعة للحوثيين ومنها خدمة «المسار» الإخبارية ذكرت أن الحوثيين وحلفاءهم في الجيش الموالي لصالح أطلقوا 49 صاروخا على منطقة جيزان السعودية، كما تحدثت عن إسقاط طائرة سعودية قالت إنها تجسسية في مديرية سحار.
إلا أن وسائل الإعلام التابعة للحوثيين وصالح لم تنشر بعد صورا لتلك الطائرة.
وفي صنعاء قالت مصادر أمنية إنها أحبطت محاولة لتفجير سيارة ملغومة بالقرب من مسجد التوفيق وسط العاصمة.
ويأتي هذا فيما تتواصل المواجهات بمنطقة الجدعان بمحافظة مأرب شرق صنعاء، بين جماعة أنصار الله الحوثيين ووحدات من الجيش الموالي للرئيس السابق علي عبد الله صالح من جهة، ومسلحين موالين للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وعناصر حزب الإصلاح الإسلامي من جهة أخرى.
وبدأ تحالف عسكري عربي بقيادة السعودية قصف الحوثيين منذ ثلاثة شهور لإعادة حكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي للسلطة وصد ما يعتبره مساعي إيرانية لمد النفوذ.
وسيطر الحوثيون على العاصمة اليمنية صنعاء في أيلول وتقدموا في البلاد في مسعى اعتبروه ثورة ضد حكومة فاسدة وينفون أي صلة عسكرية لهم بإيران التي تدعمهم.
وقاوم مقاتلون محليون في جنوب اليمن وفي مدينة عدن الرئيسية بالجنوب -بدعم من القصف الذي تنفذه قوات التحالف ومع إنزال أسلحة لهم- تقدم الحوثيين المسلحين بأسلحة ثقيلة.
وفي عدن قال سكان إن ثلاث غارات شنت على المطار الدولي الواقع تحت سيطرة الحوثيين في حين دمر قصف آخر أجزاء من قلعة صيرة التي تعود إلى الحقبة العثمانية وهي رمز للمدينة وأحدث موقع أثري في اليمن تلحق به أضرار جراء الحرب.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة