الأخبار العاجلة

توقعات بحرب مقبلة بين “داعش” وجماعات متشدّدة

بغداد ـ الصباح الجديد:
بدأت الميليشيات المتشددة في جنوب آسيا وعلى رأسها طالبان تنظر إلى تنظيم “داعش” كتهديد لمستقبلها، بحسب منظمة “آي إتش إس” لاستشارات المخاطر ومراقبة وتحليل مواقع المتشددين بلغات الأوردو والبشتو.
وقال مدير قسم تحليل الشؤون الآسيوية بالمنظمة عمر حامد، في تقرير لمنظمته إن “حرب عصابات مقبلة لا محالة بين تنظيم داعش والجماعات المتشددة القديمة منها مثل طالبان”.
وأضاف حامد “مراقبتنا لمواقع المتشددين في أفغانستان وباكستان والهند تشير إلى أن كلا من طالبان الأفغانية وحركة طالبان باكستان وعسكر طيبة وجيش محمد تبذل جهدا كبيرا لدحض إنجازات تنظيم داعش وزعيمه أبو بكر البغدادي”.
وأوضح أنه منذ عام 2014، نفذ تنظيم ما يسمى بـ”الدولة الاسلامية”، أو ما بات يعرف اعلامياً بـ”داعش” حملة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي طغت على أخبار تنظيم القاعدة وزعيمه أيمن الظواهري في جنوب آسيا.
وقد افاد تنظيم “داعش” أيضا في مناطق جنوب آسيا من انشقاق قادة من حركة طالبان باكستان وطالبان الأفغانية والجماعات الكشميرية المسلحة.
وبحسب المنظمة الاستشارية فإن الاتصالات بين الجماعات المتشددة السابقة ازدادت بنحو كبير خلال الأشهر الماضية. كما أن الوثيقة التي أصدرتها حركة طالبان باكستان للتنديد بداعش وزعيمه البغدادي تشير بوضوح إلى عد التنظيم تهديدا لتلك الجماعات في جنوب آسيا.
وبرغم أن قدرات شركاء تنظيم داعش قد تبقى محدودة، نجد أن تلك الجماعات المتشددة المنافسة قد تصبح أكثر عدوانية وتنفذ المزيد من الهجمات المستقبلية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة