ديالى.. تشكيل قوة «ذهبية الشرطة» لمواجهة المخاطر الأمنية

انخرطت في فوج قتالي متكامل العدة والتجهيزات

ديالى ـ علي سالم:

اقامت قيادة شرطة محافظة ديلى حفلا موسعا في مقر اكاديمية تدريب الشرطة بمنطقة المرادية (17كم جنوب غرب بعقوبة)، لمناسبة تخرج 600 مقاتل بعد دورة تدريبية مكثفة استمرت عدة اشهر على يد مدربين عراقيين، تضمنت مختلف صنوف القتال وخاصة الصعبة والمعقدة منها ابرزها حرب المدن والانزالات الجوية والادغال والغابات.
وفيما اكد قائد الشرطة بان القوة المدربة انخرطت في فوج قتالي متكامل العدة والتجهيزات لتصبح جاهزة لمواجهة أي تحديات مستقبيلة، عدّ مراقبون للشأن الامني بان القوة المشكلة تمثل نواة لقوة ذهبية عناصرها من الشرطة دفعت الظروف الراهنة الى تشكيلها لحاجة المحافظة لقوات خاصة ذات قدرات عالية في المناورة والقتال.
واوضح قائد شرطة ديالى، العميد الركن جاسم السعدي، في حديث مع «الصباح الجديد»، على هامش حفل التخرج الذي حضره مسوؤلون محليون وامنيون، ان «شرطة ديالى تحتفي بتخرج دورة تدريبية في اكاديمية الشرطة (15كم جنوب بعقوبة) يبلغ عدد المنخرطين فيها 600 مقاتل خضعوا لتدريبات مكثفة في الاشهر الماضية على مختلف صنوف القتال خاصة الصعبة والمعقدة ابرزها حرب المدن والانزلات الجوية والادغال والغابات وتحرير الرهائن والمخطوفين».
واضاف السعدي ان «المتدربين الـ600 سيجري زجهم ضمن تشكيل فوج حديث يعرف بـ «الأنموذجي» وهي قوة للمهمات الخاصة متكاملة العدة والتجهيزات وستصبح جاهزة لمواجهة أي تحديات مستقبيلة».
وبين السعدي ان «تشكيل قوات خاصة ذات قدرات قتالية عالية بات استراتيجية لدى شرطة ديالى في ضوء الظروف الامنية الراهنة التي تتطلب نوعا معينا من القوات في مواجهة أي تحديات خاصة في ظل وجود عدو يتربص بالامن ويحاول استغلال أي فرصة لفرض سيطرته على المدن والاحياء السكنية».
واشار قائد شرطة ديالى الى ان «القوة المدربة هي الاكثر كفاءة في جهاز الشرطة وستمثل درعاً حصيناً للامن الداخلي في ديالى ومواجهة أي حالات طوارى بسرعة عالية»، لافتا الى وجود برامج اخرى لتدريب المزيد من منتسبي الشرطة لزيادة قدراتهم القتالية خاصة في اطار حرب المدن».
من جهته شدد رئيس اللجنة الامنية في مجلس ديالى، صادق الحسيني، على اهمية وجود قوات قتالية ذات قدرات خاصة لحماية ما تحقق من منجزات امنية خاصة بعد اعلان المحافظة خالية من وجود معاقل لتنظيم داعش.
وقال الحسيني ان «عدونا [في اشارة منه الى داعش وحلفائه] لم ينته خطره في ظل وجود خلايا نائمة لديها حواضن تؤمن له الملاذ والمساعدة في بعض المناطق، ما يستدعي توفير كل مستلزمات المعركة وخاصة الجهوزية المستمرة لمواجهة أي طارى».
واقر رئيس اللجنة الامنية في مجلس ديالى بان الاجهزة الامنية تحتاج لمزيد من التدريب لرفع قدراتها القتالية مبينا ان تشكيل فوج نموذجي ذات قدرات عالية في مختلف انواع القتال وخاصة المعقدة والصعبة تعتبر خطوة بالاتجاه الصحيح وستؤمن تحرك قوات مدربة لكبح جماح أي عدوان يتسهدف امن واستقرار ديالى».
بدوره اكد محافظ ديالى مثنى التميمي ان «شرطة المحافظة قدمت دماء زكية وتصحيات سخية على مدار السنوات الماضية من اجل استئصال فكر التطرف واستعادة الطمأنينة والامان»، مشيراً الى ان» تشكيل قوات نخبة على درجة عالية من الجهزوية امر مفرح».
واضاف التميمي ان «التدريب على مناهج حديثة وخاصة ما يعرف بالقتالات الخاصة ومنها حرب المدن بات امراً ضرورياً في ضوء الاحداث الامنية التي جرت في ديالى خلال الاشهر الماضية مؤكدا بان التهيو والاستعداد عوامل مطلوبة من اجل الحفاظ على المنجزات الامنية».
الى ذلك عدّ مروان الجبوري (مراقب امني ببعقوبة) تشكيل فوج قتالي بمواصفات خاصة هو بداية لتشكيل نواة قوة ذهبية من الشرطة تكون رأس الرمح في أي متغيرات في المشهد الامني وقادرة على انهاء أي نزاع او خطر امني في فترة وجيزة.
واضاف الجبوري ان «الاحداث التي مرت بها ديالى في الاشهر الماضية اعطت تأكيدات بان نوعية القوات من ناحية القدرات القتالية هي من تحسم المعارك وليس الكثافة العددية»، مبينا ان «هناك توجهاً نحو تشكيل افوج اخرى في ديالى تخضع لتدريبات خاصة شبيهه الى حد كبير بتدريبات الفرقة الذهبية المعروفة».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة