زراعة واسط تنتج 827 ألف طن من الحنطة والشعير للموسم الحالي

أكدت ضرورة الإسراع بصرف مستحقات الفلاحين

الكوت – ضياء الصالح:

كشف مصدر في مديرية زراعة محافظة واسط عن إن مجموع الكميات المنتجة من محصولي الحنطة والشعير بلغت أكثر من 827 ألف طن، مشيرا إلى تسويق أكثر من 656 ألف طن من الحنطة إلى مخازن وزارة التجارة عادا الموسم الحالي بـ»الأفضل ومؤكدا ضرورة الإسراع بصرف مستحقات الفلاحين .
وقال مدير زراعة واسط أركان مريوش حسين لمراسل «الصباح الجديد» إن الموقف النهائي للحصاد والتسويق في محافظة واسط تضمن إنتاج 827 ألفا و502 طن من محصولي الحنطة والشعير بضمنها 775 ألفا و900 طن من الحنطة و41 ألفا و602 طن من الشعير».
وأضاف مريوش أن الكمية الكبيرة من تلك الحبوب تم تسويقها الى مخازن وزارة التجارة بواقع 656 ألفا و400 طن من الحنطة ، إضافة الى 41 ألفا و500 طن من الحنطة أيضا تم تسويقها الى شركة مابين النهرين وهي من الحبوب ذات الرتب العليا لتوزع بين الفلاحين في الموسم المقبل كبذور».
وأشار مريوش إلى وجود 33 ألف طن من الحنطة تم الاحتفاظ بها لدى الفلاحين أنفسهم لاستعمالها كبذور في الموسم المقبل أو لإغراض الطحن إضافة الى 45 ألف طن من الحنطة تم بيعها في الأسواق المحلية».
وأوضح مريوش أن كميات الشعير البالغة 41 ألفا و602 طن تم بيع 30 ألف طن منها في الأسواق المحلية و10 آلاف طن تم الاحتفاظ بها لدى الفلاحين إضافة الى 1602 طن ، تم تسويقها الى معمل تنقية البذور لاستعمالها كأعلاف».
ووصف مريوش الموسم الحالي بالأفضل ، مضيفا أن الإنتاج تجاوز 800 ألف طن وهو ما يعد مؤشراً مهما على أن محافظة واسط باتت المحافظة الأولى على صعيد العراق بالنسبة لإنتاج محصولي الحنطة والشعير».
من جهته قال الفلاح حسن صكبان إن «موسم التسويق انتهى بخير وكانت نتائجه مفرحة ليس للفلاحين بل لوزارتي الزراعة والتجارة لكن هناك مخاوف كبيرة من تأخر صرف مستحقات الفلاحين».
ولفت صكبان إلى أن الغالبية الكبيرة من الفلاحين مثقلة بالديون والمصاريف المتعلقة بشراء الاسمدة أو إعمال الحراثة والبذار وغيرها من المصاريف وأي تأخير في صرف مستحقاتهم سيلحق بهم ضرراً كبيراً.
وأعرب مريوش عن أمله أن «يكون إجراء الحكومة سريعا في صرف مستحقات التسويق وأن لا تجعلنا نترنح تحت وطأة الإفلاس مثل المقاولين .
وكانت مديرية زراعة محافظة واسط، أعلنت عن وصول مجموع كميات محصولي الحنطة والشعير المسوقة إلى مخازن وزارة التجارة في المحافظة إلى أكثر من 705 آلاف طن، فيما توقعت وصول إنتاج العام الحالي من المحصولين لقرابة 800 ألف طن مشككة من قلة الطاقات الخزنية.
وكانت اللجنة الزراعية العليا في واسط أعلنت عن وصول مجموع كميات الحنطة التي تم تسويقها إلى مخازن وزارة التجارة في المحافظة إلى 554 ألف طن، في حين توقعت وصول إنتاج العام الحالي من الحنطة والشعير لقرابة 800 ألف طن، شكت من قلة الطاقات الخزنية وتأخير عملية تسلم المحصول.
وأعلنت محافظة واسط في ( الـ15 من نيسان 2015)، عن بدء عمليات الحصاد والتسويق لمحصولي القمح والشعير على مساحة أكثر من مليون و400 ألف دونم، متوقعة أن يصل إنتاج الموسم الحالي إلى 800 ألف طن .
يذكر أن مديرية زراعة واسط قد أعلنت حصول المحافظة على المرتبة الأولى بإنتاج محصولي القمح والشعير خلال الموسم الماضي، بإنتاجها 551 ألف طن من المحصولين المذكورين وبفارق 182 ألف طن عن محافظة صلاح الدين التي حلت ثانياً.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة