أوروجواي تواجه باراجواي والأرجنتين تلتقط أنفاسها أمام جامايكا

بيرو تعقد الحسابات في المجموعة الثالثة بكوبا أميركا

سانتياجو ـ وكالات:

يحتاج منتخب أوروجواي لكرة القدم، إلى التخلي مؤقتا عن أبرز نقاط قوته إذا أراد مواصلة رحلة الدفاع عن لقبه في بطولة كأس أمم أميركا الجنوبية (كوبا أميركا) المقامة حاليا في تشيلي، فيما يتطلع المنتخب الأرجنتيني إلى فوز كبير يساعده على الانفراد بصدارة مجموعته في البطولة.
ويلتقي منتخب أوروجواي اليوم السبت مع منتخب باراجواي في الجولة الثالثة الأخيرة من مباريات المجموعة الثالثة بالدور الأول للبطولة فيما تعقبها المباراة الأخرى بالمجموعة بين المنتخبين الأرجنتيني والجامايكي.
واستهل منتخب أوروجواي مسيرته في البطولة بفوز صعب وهزيل 1 – صفر على نظيره الجامايكي فيما خسر المباراة الثانية بالبطولة صفر – 1 أمام نظيره الأرجنتيني ليجد نفسه في لقاء لا بديل فيه عن الفوز أمام منتخب باراجواي في مواجهة مكررة لنهائي النسخة الماضية من البطولة.
ويحتل منتخب أوروجواي المركز الثالث في المجموعة برصيد ثلاث نقاط مقابل أربع نقاط لكل منتخبي باراجواي والأرجنتين اللذين يقتسمان صدارة المجموعة بعد تعادلهما سويا 2 – 2 وفوز باراجواي على جامايكا 1 – صفر.
ولهذا ، سيكون منتخب أوروجواي بحاجة إلى التخلي عن أبرز نقاط قوته وهو الدفاع حيث يحتاج الفريق إلى خوض مباراة اليوم بأسلوب يعتمد في مجمله على الجانب الهجومي ولكن مع التأمين الدفاعي أيضا في مواجهة الهجمات المرتدة السريعة المتوقعة من منتخب باراجواي.
ويدرك منتخب أوروجواي أن فوز الأرجنتين على جامايكا يبدو مضمونا بشكل كبير ومنطقي ولهذا لن يكون أمام منتخب أوروجواي سوى الفوز في مباراة اليوم لاحتلال المركز الثاني والابتعاد عن الحسابات المعقدة الخاصة بالتأهل عن طريق المركز الثالث، حيث يتأهل لدور الثمانية أيضا أفضل فريقين يحتلان المركز الثالث في المجموعات الثلاث.
ورغم الفوز الكبير 3 – صفر لمنتخب أوروجواي على نظيره الباراجوياني في نهائي النسخة الماضية من كوبا أميركا وذلك في عام 2011 بالأرجنتين، لن تكون الاحتمالات واردة بقوة لتحقيق فوز كبير مماثل في مباراة الغد حيث انتهت آخر مباراتين بين الفريقين بالتعادل 1 – 1 في كل منهما وذلك في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2014 بالبرازيل.
وفي المقابل، غاب منتخب باراجواي عن المونديال، إذ احتل المركز التاسع الأخير في تصفيات أمريكا الجنوبية ليكون الغياب الأول له عن المونديال بعد أربع مشاركات متتالية منذ 1998 إلى 2010.
وعلى مدار تاريخ مواجهاتهما السابقة، حقق منتخب أوروجواي الفوز على باراجواي في 30 مباراة مقابل 25 هزيمة و16 تعادلا.
وعلى عكس الحسابات المعقدة في مباراة منتخبي أوروجواي وباراجواي في مدينة لا سيرينا، ستكون الأوضاع محسومة بشكل كبير في المباراة الأخرى بالمجموعة والتي يلتقي فيها المنتخب الأرجنتيني نظيره الجامايكي.
واستهل المنتخب الأرجنتيني مسيرته في النسخة الحالية بالتعادل 2 – 2 مع باراجواي ثم حقق فوزا ثمنا 1 – صفر على أوروجواي فيما ستكون مباراة الغد فرصة ليستعرض المنتخب الأرجنتيني قوته في مباراة قد تصبح استعدادا جيدا للأدوار الفاصلة.
وفي المواجهة، سكون هدف المنتخب الجامايكي هو الحفاظ على الاحترام والتقدير الذي ناله في المباراتين الماضيتين اللتين خرهما بنتيجة واحدة هي صفر – 1 أمام أوروجواي وباراجواي.
وعلى مدار تاريخهما ، التقى منتخبا الأرجنتين وجامايكا في مباراتين فقط حيث فاز المنتخب الأرجنتيني بخماسية نظيفة في مونديال 1998 بفرنسا فيما انتهت مباراتهما الودية في 2010 بفوز التانجو الأرجنتيني 2 – 1 فقط.
الى ذلك، استغل منتخب بيرو لكرة القدم تفوقه العددي وانتزع فوزا ثمينا 1 / صفر على نظيره الفنزويلي صباح امس الجمعة في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الثالثة بالدور الأول لبطولة كأس أمم أميركا الجنوبية (كوبا أميركا) المقامة حاليا في تشيلي.
وعقدت هذه النتيجة الحسابات في المجموعة الثالثة بعدما تساوت المنتخبات الأربعة في رصيد الثلاث نقاط حيث حقق كل منها فوزا واحدا وخسر مباراة واحدة.. ويقتسم منتخبا بيرو والبرازيل صدارة المجموعة حيث سجل كل منهما هدفين مقابل هدفين في شباكه ويحل منتخبا كولومبيا وفنزويلا خلفهما بفارق الأهداف المسجلة فقط حيث أحرز كل منهما هدفا واحدا مقابل هدف واحد في شباكه.
وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي بعدما فشل كل من الفريقين في هز الشباك رغم طرد اللاعب الفنزويلي فيرناندو أموربييتا في الدقيقة 29 لتنتقل السيطرة على مجريات اللعب من قبضة فريقه إلى قبضة المنتخب البيروفي ولكن دون جدوى.
وفي الشوط الثاني ، واصل المنتخب البيروفي سيطرته على مجريات اللعب وكان الأكثر هجوما لكن هجمات فنزويلا المرتدة ظلت هي الأخطر.. ورغم هذا ، دفع المنتخب الفنزويلي ثمن خطأ أموربييتا غاليا، إذ اهتزت شباك الفريق بالهدف الوحيد للمباراة عن طريق المهاجم المخضرم كلاوديو بيتزارو 37/ عاما/ نجم بايرن ميونيخ الألماني في الدقيقة 72 .
وأشعل هذا الفوز الصراع داخل المجموعة على بطاقات التأهل والتي ستحسم من خلال مباراتي كولومبيا مع بيرو والبرازيل مع فنزويلا في الجولة الثالثة الأخيرة من مباريات المجموعة يوم غدٍ الأحد، إذ تتساوى فرص الفرق الأربعة حاليا في بلوغ دور الثمانية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة