نيجيرفان بارزاني يؤكد دعمه لتشكيل مجلس أعلى للكرد الإيزيديين

سيكون أشبه ببرلمان يضم ممثلين من شتى الأطراف

اربيل – الصباح الجديد:
أعلن رئيس حكومة إقليم كردستان ، نيجيرفان البارزاني،امس الاربعاء، دعمه ومساندته لتشكيل مجلس أعلى للكرد الإزيديين ، مؤكدا بإن القرار الإداري المتعلق بذلك سيصدر قريبا، في حين قال نجل أمير الإزيديين أن «المجلس سيكون أشبه ببرلمان يضم ممثلين عن مختلف الأطراف».
وكان نيجيرفان ، قد التقى في الخامس من الشهر الجاري بمدينة دهوك، مع وفد مشترك من المجلس الروحاني الإزيدي وبيت الإزيديين.
وأكد مستشار المجلس الروحاني الإزيدي، وعضو الوفد الذي التقى رئيس حكومة الإقليم، كريم سليمان، في تصريح لشبكة رووداو الإعلامية، على أن «الفكرة كانت قائمة قبل أحداث سنجار، وتم تقديم طلب بذلك الخصوص إلى رئيس إقليم كردستان قبل نحو عام، وهو بدوره وجه الطلب إلى رئيس حكومة الإقليم، إلا أن المسألة توقفت لدى رئاسة الحكومة، ووجدنا في دهوك فرصة لفتح الموضوع مع نيجيرفان البارزاني».
وعن موقف نيجيرفان من الطلب، قال سليمان، ان «رئيس الحكومة أبدى دعمه ومساندته للفكرة، وتعهد بإصدار قرار إداري يقضي بتشكيل مجلس أعلى للإزيديين في القريب العاجل».
واضاف ،ان «المجلس المزمع تشكيله لا علاقة له بالمجلس الإزيدي الذي شكله حزب العمال الكردستاني، وسيكون لجميع الإزيديين، والشرط الوحيد لعضوية المجلس هو أن يكون الشخص من المكون الإزيدي، بغض النظر عن انتمائه السياسي».
وكان عدد من قياديي العمال الكردستاني، قد عقدوا مؤتمرا منتصف شهر كانون الثاني من العام الجاري على سفوح جبل سنجار، أعلنوا فيه مجلسا مستقلا لـ»الإدارة الذاتية الديمقراطية» في سنجار، كخطوة أولى لتشكيل مقاطعة سنجار.
وحسبما أشارت وسائل الإعلام التابعة للعمال الكردستاني، فإن المجلس الذي أسمته بـ»مجلس إزيدي سنجار»، يضم 27 عضوا، سيمثلون النازحين الكرد الإزيديين في مخيم نوروز بديرك، ومخيمات جنوبي كردستان وجبل سنجار، ويتولون مهمة التأسيس لإدارة ذاتية في «المقاطعة».
بدوره، شارك حازم تحسين بيك في اللقاءات التي جمعت نيجيرفان البارزاني بالوفد الإزيدي، وبين أن «فكرة تأسيس المجلس ليست طارئة، وتم اقتراحه من قبل الأمير تحسين بك منذ عام 1997 بشكل رسمي، ورئيس الحكومة أبدى دعمه الكامل للفكرة الان»،مؤكدا انه «يتم حاليا التحضير لعقد المؤتمر التأسيسي للمجلس».
ويضم المجلس الروحاني الإزيدي كلا من الأمير تحسين بك وبابا شيخ وعددا من رجال الدين الإزيديين، ويعتبر كمرجع ديني للمكون الإزيدي، إلا أنا قسما من إزيديي سنجار والخارج يشتكون من ذلك المجلس، ويعتبرونه غير ممثل عن جميع الإزيديين، وإن أغلب أعضائه من شيخان.
وعد نجل الأمير تحسين بك، المجلس المزمع تشكيله كـ»برلمان للإزيديين» وقال ،أن «المجلس سيكون بعيدا عن الصراعات الحزبية وسيكون كبرلمان وممثل لكافة الإزيديين في العالم، وسيكون مقره في شيخان أو أربيل».
وقال النائب الإزيدي الوحيد في برلمان كردستان، الشيخ شامو في تصريح لروداو، «سندعم تشكيل المجلس، شريطة أن يساعد الإزيديين من الناحية الدينية والقومية فقط، كاشفا أن «الدستور الجديد لكردستان يتضمن فقرة تسمح للإزيديين بتشكيل مجلس خاص بهم».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة