الأخبار العاجلة

تضارب الأنباء بشأن مقتل «بلمختار» في غارات أميركية بليبيا

الصباح الجديد – وكالات:
أعرب المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية، الكولونيل ستيف وارن، عن ثقته في أن غارات أميركية قتلت مختار بلمختار، القائد الإسلامي المتشدد، في شرق ليبيا، الذي يعتقد أنه أمر بالهجوم على حقول غاز أمينيس في الجزائر في 2013.
وقتل في ذلك الهجوم 38 من العمال في المكان، معظمهم من الأجانب.
ولكن نُقل عن إسلامي معروف بصلاته بمتشددين ليبيين قوله إن غارات الولايات المتحدة لم تصب مختار بلمختار، وإنما قتلت أربعة أعضاء من جماعة إسلامية ليبية متشددة.
وكانت تقارير قد أفادت بمقتل بلمختار غير مرة في الماضي، وتبين عدم صحتها.
وكانت الحكومة الليبية المعترف بها دوليا قد أعلنت الأحد أن بلمختار قُتل في غارة جوية أمريكية في ليبيا مساء السبت.
ومختار بلمختار مقاتل مخضرم، وهو أحد أبرز الإسلاميين المتشددين في شمال أفريقيا والساحل.
وكانت وزارة الدفاع الأمريكية، البنتاغون، قد أعلنت في وقت سابق عن شنها غارات جوية على إرهابيين في ليبيا مستهدفة من وصفته بأنه قيادي من المستوى المتوسط مرتبط بتنظيم القاعدة مساء السبت، لكنها تنتظر تقويم النتائج قبل إعلان المزيد من التفاصيل، إلا أنها تعتقد أن العملية كانت ناجحة.
إلا أن الجيش الأمريكي عاد وأكد أن المتشدد الجزائري مختار بلمختار كان هدف غارة جوية في ليبيا.
وقبل صدور البيان الأمريكي قالت مصادر عسكرية ليبية إن غارة جوية شنت على مدينة أجدابيا بالقرب من بنغازي وأدت إلى مقتل 7 من جماعة أنصار الشريعة المسلحة.
واكتسب بلمختار سمعة كأحد أمهر زعماء الجهاديين في الهروب في المنطقة. وتسميه القوات الفرنسية «غير الممكن القبض عليه».
وقاتل بلمختار في أفغانستان والجزائر ومالي، وكان معروفا في عمليات التهريب، واختطاف الرهائن، وتهريب السلاح.
ويتحالف بعض المتشددين الإسلاميين في ليبيا مع تنظيم القاعدة، بينما يتحالف آخرون مع تنظيم «الدولة الإسلامية».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة