نائب يطالب البنك المركزي توضيح اسباب ارتفاع سعر

بغداد – الصباح الجديد:
أكد وزير النفط عادل عبد المهدي،امس الاثنين، ان هناك مساعٍ حثيثة في وزارة النفط لايقاف استيراد المشتقات النفطية او على الاقل تخفيض معدلاتها ، لافتا الى انه رغم الظروف الصعبة وتوقف مصفى بيجي عن الانتاج والذي كان يمثل نصف الانتاج {300} الف برميل يوميا ، اضافة لعدد آخر من المصافي الصغيرة الاخرى ، وعبء الخسائر اليومية والضغوطات الشديدة بسبب الحرب ،الا ان قيادة وكوادر وزارة النفط تعمل فعلاً للتقليل التدريجي للاستيراد وصولاً لإيقافها .
وقال عبد المهدي في بيان تلقته «الصباح الجديد»، ان « العراق لا يستورد زيت الوقود ، بل نقوم بتصدير الفائض عن الاستهلاك المحلي ، فالمصافي المتقادمة تنتج كميات منه اكثر من المعدلات الطبيعية.. ونستطيع القول اننا سنتوقف قريباً عن استيراد الغاز السائل ، اذ ارتفع انتاجنا الى 3500 ــ 4000 طن يوميا، علماً ان معدلات الاستهلاك هي قريبة من معدلات الانتاج ، واننا لم نتوقف عن الاستيراد لحين الاطمئنان الى استقرار الانتاج ، وتصاعده اكثر ، خوفا من حصول ازمات طارئة ،اذا علمنا ان معدل الاستيراد لغاية 8/6/2015 كان 202 طن يوميا».
وأضاف ان «معدل انتاج النفط الابيض يقترب من 2000م3 يومياً ، بينما معدل الاستهلاك للشهر السابق لم يتعد ربع هذه الكمية ، مما يسمح لنا بخزنه لفصل الشتاء ، وبالفعل توقفنا عن الاستيراد ، وتعمل الوزارة بمسؤوليها وكوادرها جاهدة لجعل هذا الموقف ثابتاً ، مع مراعاة حالة الاسواق».
وتابع الوزير «اما زيت الغاز فإنتاجنا يقترب من 12000م3 ، ومعدل الاستهلاك 13000 ــ 15000م3 يوميا ، لذلك ما زلنا نستورد الفارق بين الرقمين ، وكان معدل الاستيراد لغايته اكثر من 1500م3 يوميا ، مبينا ان « انتاجنا من البنزين يتراوح بين 8000 ــ 9000م3 يوميا ، بينما الاستهلاك 15000 ــ 17000م3 يوميا حسب الحالات ؛ لذلك نضطر للاستيراد بحدود 4000 ــ 5000م3 يومياً ، حسب متطلبات السوق».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة