عبطان يستقبل سفيرة الجمهورية الصومالية

العراق يحصد أوسمة التفوّق في ملتقى الابتكارات العربي

بغداد ـ المكتب الإعلامي:

استقبل وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان سفيرة الجمهورية الصومالية في العراق خديجة المخزومي.
وشدد عبطان على تفعيل مذكرة التفاهم التي سلمها الوزير الى وزير الشباب والرياضة الصومالي خلال اجتماع وزراء الشباب والرياضة العرب في مصر.
واوعز الوزير بارسال مهندسين مختصين لمساعدة الصومال في النهوض ببناها التحتية ومنشآتها الرياضية مبدياً استعداد الوزارة لاحتضان الشباب الصوماليين من خلال اقامة دورات تدريبية تخصصية لأن الصومال عانى من الارهاب لسنوات طويلة.
من جانبها ثمنت السفيرة الصومالية دعم العراق لبلادها مؤكدة ان تجربة العراق الشبابية والرياضية ستسهم بنحو كبير في زيادة الثقافة السلمية للصومال وستقلل من انحدار الشباب في وادي العصابات الارهابية في الصومال.
الى ذلك، أثنى وزير الشباب والرياضة عبدالحسين عبطان على انجازات نادي السماوة بعد احراز فريق النادي لقب دوري الدرجة الاولى بكرة القدم، واشاد عبطان بجهود الهيئة الادارية لنادي السماوة الرياضي والجهاز التدريبي واللاعبين الذين بذلوا جهودا كبيرة تكللت في النهاية باحراز اللقب والتاهل رسميا الى مصاف فرق الدرجة الممتازة بكرة القدم للموسم الجديد 2015-2016، مؤكدا ان الوزارة ستواصل دعمها للاندية من خلال توفير افضل السبل الممكنة ولا سيما ان الاندية المنجم في رفد المنتخبات الوطنية باللاعبين القادرين على رفع اسم العراق عاليا في المحافل الدولية.
اوسمة الملتقى العربي للابتكارات
وفي جانب آخر، اكد مدير دائرة الرعاية العلمية في وزارة الشباب والرياضة احمد سعد عليوي ان ما تحقق من انجاز في الملتقى العربي الاول للابتكارات كان امرا متوقعا، نظر لما يضمه العراق من موهوبين ومبدعين في شتى المجالات ومنها العلمية .
وقال عليوي للمكتب الاعلامي للوزارة: ان العراق حصل خلال مشاركته في الملتقى العربي الاول في القاهرة للاعمار من 14 – 17 سنة، على ثلاث ميداليات متنوعة، اذ فاز يوسف محمد من كربلاء بالميدالية الذهبية وهو اصغر مشترك في الملتقى عن طائرة لتلقيح النخيل، فيما نال حسين قدوري من ذي قار على الميدالية الفضية عن اختراعه كف ذكية للمسعفين بينما حصل المتسابق الثالث فضل زياد من منتدى ميسان على الميدالية البرونزية عن المحرقة البيئية.
واضاف ان اختيار المشاركين جاء عن طريق منتديات الرعاية العلمية في بغداد والمحافظات وهم شباب نشطون في منتدياتهم اذ تم اختيار 7 مشاركين، مبينا ان الملتقى الذي يقام بعامه الاول جاء بعد الاتفاق بين وزراء الشباب والرياضة العرب على هامش الاجتماع الذي عقد في القاهرة، موضحا ان ابتكارات المشاركين العراقيين كانت بعضها اكبر من مستوى الابتكارات الموجودة وبالتالي تم استبعادها من المشاركة ومنها اختيار بدلة رواد فضاء ومخطط مشروع لمدفع كهرومغناطيسي وسخان للمياه بدون كهرباء يعمل بـ3 ثواني ورفع المياه لعشرة امتار بدون كهرباء، نظرا لان الملتقى كان للاختراعات البسيطة لفئة الطلائع.
ودعا مدير دائرة الرعاية العلمية الى احتضان هؤلاء المبدعين وتوفير الدعم لهم لاسيما فيما يتعلق بتوفير المواد الاولية لاختراعاتهم التي يستورد اغلبها من دول اجنبية وبالتالي يواجهون صعوبة بوصول هذه المواد بسبب امور ادارية او امنية وغيرها، موضحا ان عددا من الجهات المحلية والخارجية اكدت استعداداها لتبني الموهوبين والاستفادة من اختراعاتهم الا اننا رفضنا ذلك لأيماننا ان الوزارة اولى بأبنائها وبالتالي سنوفر جميع ما نستطيع لكي ترى مبتكراتهم النور ويستفاد منها مستقبلا .
واشار الى ان الملتقى العلمي الاول والذي اقيم تحت شعار (المبدعون يلتقون) شارك فيه سبع دول هي العراق ومصر والسعودية والاردن عمان وفلسطين والسودان.
من جانب آخر، قالت عضو لجنة التقديم للدراسات العليا في وزارة الشباب والرياضة ندى مهدي حسن ان اللجنة رشحت 21 موظفا من الوزارة لدراسة الدبلوم العالي في التخطيط الاستراتيجي داخل العراق وذلك بعد خضوعهم للاختبارات من بين اكثر من 30 موظفا يمثلون مديريات الشباب والرياضة في بغداد والمحافظات واقسام المحافظة، وذلك حسب ضوابط وشروط الامانة العامة لمجلس الوزراء ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي.
واضافت ندى التي تشغل منصب مديرة مكتب وكيل الوزارة لشؤون الشباب ان الاختبارات جرت باشراف رئيس لجنة التقديم للدراسات العليا الدكتور علاء عبد القادر، وتم رفع اسماء المرشحين البالغ عددهم 21 موظفا الى الامانة العامة لمجلس الوزراء لغرض الاشتراك في الاختبار النهائي واختيار 5 موظفين لدراسة الدبلوم العالي في التخطيط الستراتيجي داخل العراق.
وسبق لوزارة الشباب والرياضة ان منحت الفرصة لاكبر عدد من موظفيها لاكمال دراساتهم العليا في داخل العراق وخارجه حيث ارسلت استمارات 129 موظفا الى وزارة التعليم العالي في مختلف الاختصاصات لمنحهم الفرصة في خوض الاختبارات الخاصة بالتقديم والمنافسة للحصول على مقاعد الدكتوراه والماجستير والدبلوم العالي، وياتي ذلك وفق السياسة الجديدة للوزارة في انتهاج العلم للرقي بعملها وخططها وبرامجها. كما وافق وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان على ابتعاث 30 موظفا الى خارج العراق للدراسة على الماجستير والدكتوراه على نفقاتهم الخاصة بعد استحصال الموافقات النهائية من وزارة التعليم العالي التي ستدقق الجامعات التي سيدرس بها هؤلاء الطلبة، إذ وافق الوزير على صرف رواتبهم كاملة في حال قبولهم لقناعته باهمية العلم في تطوير قدرات الموظفين والارتقاء بهم الى جانب تطوير عمل الوزارة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة