ندوة في مؤسسة «رؤيا» الثقافية عن مشاركة العراق في بينالي «فينيسيا»

وزير الثقافة من بين الحضور
بغداد – الصباح الجديد:
نظمت، أمس الأول السبت، مؤسسة رؤيا للثقافة المعاصرة في العراق، ندوة للحديث عن مشاركة العراق الفنية في بينالي البندقية (فنيسيا) السادس والخمسين والذي أقيم في آيار من العام 2015، وحضر الندوة وزير الثقافة فرياد رواندزي.
وقدم رواندزي شكره لمؤسسة «رؤيا» للجهود المبذولة في تقديم الفن العراقي المعاصر في البينالي الإيطالي، وأكد إنّ «دور الوزارة هو تقديم الدعم المعنوي للظروف المالية والتقشف الذي يعصف بجميع الوزارات وليس وزارة الثقافة فقط». وأضاف: «إنّ من الواجب تقديم الدعم الإعلامي والمعنوي للمؤسسات التي تقدم خدمة للفن العراقي، وإنّ تشكيل لجان مشتركة للتهيئة والتحضير للمشاركات الخارجية بين مؤسسة «رؤيا» وجمعية التشكيليين ودائرة الفنون ونقابة الفنانين، تعني وضع العراقيل أمام العمل»، مؤكداً «أهمية تقديم المساعدة لمؤسسة «رؤيا» بطرح أفكار جديدة في هذا الشأن».
وبيّن رواندزي إنّ «من الضروري أن يكون هناك دعم وتفاعل بين فناني الداخل والخارج وألا يعيش الفن العراقي المعاصر عزلة».
وقدمت رئيسة مجلس إدارة المؤسسة تمارا الجلبي شرحاً مفصلاً عن مشاركة العراق لعامي 2013 و2015، وأكدت إنّ «مشاركة العراق في معرض «الجمال غير المرئي» لهذا العام كانت بإشراف المدير الفني لمتحف الفن المعاصر في بلجيكيا فيليب كاوتيرن»، وأوضحت إن «الجناح العراقي ضم مشاركة خمسة فنانين معاصرين من داخل العراق وخارجه، وهم: حيدر جبار، وسلام عطا صبري، ورباب رسول، والمصور الفوتوغرافي عكام الشيخ هادي، والمصور لطيف العاني، مضيفة إنّ «الأعمال المعروضة كانت تنتمي إلى أنماط فنية شتى».
وشمل العرض أعمالاً جديدة أنتجت من نازحين في شمال العراق، إذ وزعت المؤسسة مواداً فنية وأقلام حبر لرسم مواضيع خاصة بالعراق، وعرض أكثر من 500 عمل رسمها النازحون. حضر الندوة الثقافية- الفنية، رئيس المؤتمر الوطني العراقي أحمد الجلبي، ونقيب الفنانين صباح المندلاوي وأعضاء من جمعية المصورين العراقيين والفنانون المشاركون في البينالي وأعضاء من جمعية التشكيليين العراقيين وأكاديميون من كلية الفنون الجميلة ومعهد الفنون الجميلة. يذكر أنّ مؤسسة رؤيا للثقافة المعاصرة في العراق (رؤيا) تأسست في العراق عام 2012 من متحمسين للثقافة والفن العراقي بهدف دعم واغناء الثقافة العراقية وبناء جسور ثقافية مع العالم.
وكانت مؤسسة «رؤيا» هي المسؤولة عن الجناح العراقي في بينالي البندقية (فنيسيا) السادس والخمسين والذي أقيم في آيار من العام 2015، كما كانت «رؤيا» مخولة بإعداد جناح (مرحباً في العراق) لبينالي فينيسيا الخامس والخمسين. والمؤسسة أسهمت أيضاً في إنتاج أفلام لمخرجين عراقيين شباب وناشئين.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة