الأخبار العاجلة

كاظم القريشي: أعباء الإدارة أبعدتني عن الجمهور

بغداد ـ الصباح الجديد:
اعترف الفنان كاظم القريشي بأن انشغاله بالإدارة أتعبه وأخذ الكثير من وقته لاسيما أنه طوال السنوات الثلاثة الأخيرة لم يشترك بأي عمل، على الرغم من أنه قدّم في مسيرته عدة مسلسلات نالت شهرةً وجماهيرية واسعة. لكنه أكد أنه بعد تخلّصه من أعباء الإدارة، وتخليه عن منصب مدير المسارح في دائرة السينما والمسرح، سيستعيد حضوره في الأعمال الفنية خاصةً أن لديه مشروعين بعملين عربيين، كما أنه سيمنح نفسه فرصة التفرّغ لأي عمل عراقي يُقدّم له على المستوى المطلوب.
وقال: «هناك مشروعان عربيان وقد استلمت النصين، الأول مصري بالكامل وحتى الشخصية التي أجسدها فيه مصرية، ولكن العقبة التي واجهتها أنني لم أحصل على الموافقة الأمنية بعد في حين أنني كنت في مصر قبل أيام، ومن المفترض أن أكون في مصر هذه الأيام، والثاني عمل خليجي، وبالتحديد كويتي وتشاركني فيه أيضاً فنانة عراقية».
وعنما السبب الحقيقي وراء الغياب، يقول: «أولا لأنني لم أحصل على النص الجيد فضلاً عن وجودي بالإدارة الأمر الذي حرمني من المشاركة في مسلسل «دنيا الورد» مع الفنان العزيز جلال كامل. وقد اعتذرت منه قبل التصوير لالتزاماتي الإدارية وكنت حينها على سفرٍ أيضاً. كما قدّم لي نصين آخرين اعتذرت عنهما بسبب العمل الإداري أيضاً. وبصراحة الوجود في الادارة أتعبني جداً وأخذ من وقتي الكثير».
عن مستوى الدراما العراقية حالياً يشير: «فيها الجيد وفيها المقبول وفيها السيء، وأغلب مشكلاتها إنتاجية. وبصراحة الفنان العراقي لاغبار عليه. لدينا عقليات وإمكانات ممتازة. ولكن لدينا ضعف في الإنتاج. بعض الاخوة المنتجين لا يعطون العمل حقه. بمعنى، أنه عندما تُقدّر ميزانية العمل بمليار دينار، يصرفون عليه 400 أو 500 مليون فقط والبقية يضعونه في جيبوبهم. لذلك يجب أن تكون هناك رقابة. وأنا طالبت أن تكون هناك رقابة لِما بعد إتتاج العمل. فيجب أن تكون هناك لجنة لتقييم الأعمال. على الأقل لتقدير ما يستحقه العمل. والحال نفسه يجب أن يُطبق مع السينما أيضاً من خلال لجنة تضم عقولاً إنتاجية ومدراء إنتاج يقيمون الفيلم ومدى استحقاقه للمبالغ المصروفة عليه. عندئذ سيُجبَر المنتج على الإلتزام وسيدرك أن لابد له من صرف المبالغ على العمل».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة