الحكيم يحذّر من تسييس الحشد الشعبي

بغداد ـ الصباح الجديد :
حذّر عمار الحكيم رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي من “تسييس” الحشد الشعبي وإقحامه في مهام ومساحات بعيدة عن اختصاصه.
وقال في المؤتمر الثامن والعشرين للمبلغين والمبلغات الذي اقامته مؤسسة شهيد المحراب في النجف الاشرف ان “ذلك يمثل اساءة كبيرة للحشد ولفتوى المرجعية وإساءة لمن اصدر هذه الفتوى من المراجع العظام”.
ودعا، في بيان للمجلس الاعلى ورد الى “الصباح الجديد”، الى “حماية الحشد الشعبي من التسييس والاستغلال لمآرب سياسية ضيقة”، مجددا الدعوة لـ”تشريع قانون الحرس الوطني ليكون غطاءً قانونيا لأبطال الحشد يمنحهم الحقوق المطلوبة وينظم دورهم العسكري الى جانب القوات المسلحة الاخرى”.
واكد ان “الجميع يتحمل مسؤولية حماية الحشد الشعبي والدفاع عنه امام الهجمة التي يتعرض لها من الاعداء والمغرضين الذي استكثروا امتلاك الشعب العراقي مثل هذه القوة القتالية”.
وشدد على ان “مسؤولية الجميع لحماية الحشد من نفسه والحد من الاشكالات والأخطاء التي تعتري حركته واداء مهامه”، مجددا تأكيد على ان “الحشد الشعبي هو الركيزة المهمة في مواجهة الارهاب جنبا الى جنب القوات الامنية الاخرى”. وأشار الحكيم الى ان أمن “المحافظات الجنوبية ولا سيما محافظة البصرة انما هو خط أحمر”، مؤكدا “عدم الوقوف مكتوفي الايدي امام المحاولات والحركات المشبوهة التي تخاطر باستقرار هذه المحافظات بنحو عام والبصرة بالخصوص التي يرتبط بها قوت جميع العراقيين وتمثل الايراد الاكبر والاهم للدولة العراقية”.
ودعا المسؤولين والمتصدين الى “تحمل مسؤولياتهم في تقديم افضل الخدمات للمواطنين”، مستدركا ان “استغلال مشاعر الناس وتحريضهم وإنزالهم الى الشوارع لإرباك الامن والاستقرار يمثل خطيئة لا تغتفر”، متسائلا عن “سر التوقيت الذي يقاتل فيه العراقيون الدواعش ويحققون انتصارات مهمة فيما يسعى بعضهم لفتح جبهة جديدة في مناطقهم الجنوبية الآمنة ليشتت الجهد ويضيع المكتسبات الوطنية”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة