الشهرستاني يؤكد دعم التعليم الأهلي على وفق معايير رصينة

دعا إلى وضع استراتيجية شاملة لتطوير العلوم
بغداد ـ الصباح الجديد:
أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور حسين الشهرستاني دعم الوزارة للتعليم الأهلي وضرورة تطويره الى جانب التعليم الحكومي .
وقال الناطق الرسمي للوزارة الدكتور حيدر جبر العبودي ان وزير التعليم العالي جدد حرصه لدى زيارته كلية الفارابي الأهلية وتفقده سير الامتحانات فيها على ضرورة ان يشق التعليم الأهلي طريقه في العراق على وفق معايير علمية رصينة تحقق أهداف الجامعات والكليات الاهلية بتطوير الاختصاصات التي يحتاجها العراق في المرحلة الراهنة .
وأوضح الناطق الرسمي ان الدكتور الشهرستاني اطلع على المختبرات العلمية في الكلية ووجه بتوظيف الطاقات العلمية والإمكانات المتوافرة في الكليات الأهلية لتلبية حاجات المجتمع ورفد مؤسساته بالمعطيات التي تمنحه مساحة مهمة من التطور الإيجابي على الصعد كافة .
وتابع الناطق الرسمي ان وزير التعليم العالي الدكتور حسين الشهرستاني اكد ان الوزارة تعمل على ان يكون التعليم الاهلي قادرا على استقطاب مخرجات التعليم الثانوي وتوفير خيارات اوسع للطلبة، لكي تكون جودة مخرجات التعليم كفوءة ومتميزة.
وكان الوزير تفقد الامتحانات النهائية في الجامعات العراقية ووجه بتوفير المناخات الملائمة التي يحتاجها الطالب لأداء الامتحانات بما يحقق طموحه المنشود .
على صعيد متصل دعا الشهرستاني، الى وضع استراتيجية شاملة لتطوير العلوم الادارية والاقتصادية واعمامها في تنمية المجتمع عبر تخريج ملاكات علمية قادرة على قيادة عملية البناء والاعمار.
واكد الوزير خلال ترؤسه اجتماعا للجنة عمداء كليات الادارة والاقتصاد في الجامعات العراقية على ضرورة تعزيز مقومات البحث العلمي في الاختصاصات العلمية، وبناء المعايير السليمة بتخريج الملاكات الادارية والاقتصادية القادرة على قيادة عملية بناء واعمار العراق، مبينا حجم المسؤوليات التي تنهض بها كليات الادارة والاقتصاد في شتى الجامعات العراقية في تخريج الملاكات الإدارية والاقتصادية والمالية المتخصصة والقادرة على تطوير وتنمية المجتمع.
وقال الشهرستاني خلال الاجتماع إن الوزارة تولي الاهتمام الكبير باللجان المشكلة في تشخيص نقاط الضعف وايجاد الحلول الناجعة للنهوض بالواقع العلمي فضلا عن استثمار التجارب الناجحة للدول المتطورة ومتابعة التطور العلمي والافادة من هذه التجارب لتخريج ملاكات علمية ادارية قادرة على النهوض بالتنمية الادارية والاقتصادية للمجتمع.
وشدّد الوزير على ضرورة تحويل الجامعات العراقية الى مؤسسات منتجة من خلال مواكبتها الى حاجات السوق المحلية والعالمية، وجعلها بمصاف الجامعات الدولية الرصينة، سيما بالمجالات الادارية والاقتصادية ، وتوفير البيئة الملائمة لتطوير امكانات طلبة كليات الادارة والاقتصاد بشتى الجامعات العراقية.
وتناول اجتماع لجنة عمداء كليات الادارة والاقتصاد تطوير المناهج الدراسية للدراسات الاولية والعليا وتحديد التوقيتات الدراسية الفصلية للجامعات، فضلا عن اعتماد التوصيفات الاكاديمية والادارية للخريجين وكيفية اعمام الممارسات الادارية والاقتصادية للنهوض بالكليات والمجتمع كذلك اهمية تطوير العلوم الادارية والاقتصادية في تنمية المجتمع
الى ذلك بحث الشهرستاني، مع محافظ واسط مالك الدريعي تطوير التعاون العلمي ودعم المؤسسات التعليمية بالمحافظة. وقال الوزير إن الوزارة تعمل على دعم الجامعات وتوسيعها بغية تقديم خدماتها للمجتمع، مؤكدا ان الوزارة تعمل على جعل الجامعات مراكز استقطاب مجتمعي واستشاري تقدم خدماتها في كل التخصصات لجميع قطاعات الدولة من اجل ايجاد حلول للمشكلات التي تعترض تطوير المرافق الخدمية والعمرانية في كل المحافظات ومنها العاصمة بغداد.
وناقش الجانبان قلة الملاكات الطبية في المحافظة وإمكانية تقديم الوزارة الدعم للمحافظة عبر مناقشة بعض المقترحات التي قدمت في اجتماع هيئة الرأي عن قبول الطلبة من أبناء محافظات واسط , وميسان, والمثنى , وذي قار, في كليات المجموعة الطبية لكون محافظاتهم تعاني من نقص في الملاكات الطبية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة